وزراء: لجنة مواجهه الفساد توفر بيئة اقتصادية آمنة
وزراء: لجنة مواجهه الفساد توفر بيئة اقتصادية آمنة

ثمن وزراء، الأمر الملكي الكريم، بتشكيل لجنة عليا برئاسة صاحب السمو الملكي الأميــــــــر محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولـــي العهـــــــد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لحصر مخالفات قضايا الفساد والكشف عنها والتحقيق فيها واتخاذ ما يلزم مع المتورطين فيها مـــــــن ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الشخصية علــــــــى مصلحة الوطن والمواطنين، مؤكدين أن ذلك يعكس حرص خـــــادم الحـــــــرمين الشــــــــريفيــــــــن الملــــــك سلمــــــــان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله-، علــــــــى مكافحة الفساد بكافة أشكاله وصوره والقضاء عليه، مما ينعكس إيجابا علــــــــى الجوانب الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، وأنها توفر بيئة صحية ترتقي بمعايير الإتقان.

مفهوم المواطنة

مـــــــن جهته، حـــــيث ذكــــــــــر وزير التعليم د. أحمد العيسى، إن دور وزارة التعليم في مواكبة هذه المرحلة هو ترسيخ مفاهيم المواطنة الحقة ورفع مستوى الشعور بالمسؤولية لدى الطلاب والطالبات والإسهام مـــــــن خلال بناء منظومة مـــــــن البرامج التي تستهدف الناشئة للدراية بأهمية العناية بحق الوطن ومسؤولية المواطن أيا كان موقعه، وهو الدور الذي يضطلع به المعلمون والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس في مدارس التعليم العام والجامعات.

وبدورة فقد قـــــــال: إن الأمر الملكي الكريم بتشكيل هذه اللجنة وعلــــــــى هذا المستوى الرفيع يوطد لمرحلة آتية قوامها الحزم ضد مـــــــن يحاول المساس بمقدرات الوطن وحقوق المواطن، وتصون -بإذن الله- الإنفاق السخي مـــــــن الدولة -حفظها الله- علــــــــى مشاريع التنمية المختلفة، لتكون في الوقت والمكان المناسبين وبأعلى معايير الضبط والجودة.

طمس للفساد وآثاره

بينـمـــا أكد وزير الحج والعمرة د. محمد بنتن، أن العبث بمقدرات الوطن ومكتسباته لا يرضاه الدين والشرع القويم، كيف لا وهو اعتداء صريح علــــــــى المال العام دون وازع مـــــــن عقل أو ضمير أو أخلاق أو وطنية، مشيرا إلى أن إشراقة هذه اللجنة هو طمس للفساد وآثاره السيئة علــــــــى الدولة سياسيا وأمنيا واقتصاديا واجتماعيا.

وبدورة فقد قـــــــال: إن وقوف سمو ولـــي العهـــــــد -أيده الله- علــــــــى رأس هذه اللجنة، يؤكد استمرار نهج المملكة العربية السعودية في حماية النزاهة ومكافحة الفساد والقضاء عليه، وتطبيق الأنظمة بحزم علــــــــى كل مـــــــن تطاول علــــــــى المال العام ولم يحافظ عليه أو اختلسه أو أساء استغلال السلطة والنفوذ بينـمـــا أسند إليه مـــــــن مهام وأعمال دون النظر إلى مكانة الشخص ومستواه وموقعه لتتحقق مع ذلك المساواة وتنقية المجتمع مـــــــن مثل هذه العناصر التي تخدش في بنية التنمية والنهضة والتطور.

حماية المال العام

وبين وزير الخدمة المدنية سليمان الحمدان، أن الدولة الرشيدة (أيدها الله) تمضي قدما وبكل حزم وشفافية نحو تحقيق النهج الذي رسمه خـــــادم الحـــــــرمين الشــــــــريفيــــــــن الملــــــك سلمــــــــان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة آفة الفساد، وتثبيت دعائم الإصلاح، لتمضي هذه الدولة المباركة في تطبيق نهج جديد وحازم في اجتثاث الفساد وحماية المال العام، مشيرا إلى أن حزمة القرارات التي اتخذت بهذا الشأن تؤكد المبدأ الذي انتهجته الدولة في التعامل بحزم ووضوح، لاجتثاث هذه الآفة، وذلك حفاظا علــــــــى مقدرات الوطن وحمايتها مـــــــن عبث العابثين.

وبدورة فقد قـــــــال: إننا كسعوديين مـــــواطــــنين ومسؤولين، مسؤولون أمام الله وأمام الوطن بدعم ومؤازرة حكومتنا الرشيدة في كل خطوة وقرار تنتهجه، مـــــــن أجل الحفاظ علــــــــى مقدرات الوطن وضمان أمنه الاقتصادي والاجتماعي.

الارتقاء بالمشاريع

وبدورة فقد قـــــــال وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، إن الأوامر الملكية الكريمة تدشن مرحلة جديدة مـــــــن أجــل مواجــهة الفساد، تحت شعار (لا نخشى في الله لومة لائم)، وتؤكد عزم خـــــادم الحـــــــرمين الشــــــــريفيــــــــن الملــــــك سلمــــــــان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- علــــــــى حماية النزاهة ومكافحة الفساد، وأن ذلك يمثل إعلانا لبداية مرحلة جديدة تؤسس لأسلوب إدارة الدولة القائم علــــــــى أسس النزاهة والأمانة والإخلاص، مما ينتج عنه بيئة صحية جاذبة ترتقي بمعايير الإتقان والجودة وتسريع وتيرة الإصلاح والتطور والإنجاز لنهضة بلادنا في شتى المجالات.

خطوة ناجحة

وبين وأظهـــر وزير النقل د. نبيل بن محمد العامودي أن أمر خـــــادم الحـــــــرمين الشــــــــريفيــــــــن الملــــــك سلمــــــــان بن عبدالعزيز -أيده الله- بتشكيل لجنة عليا لحصر المخالفات والجرائم ذات العلاقة بقضايا الفساد العام ما هو إلا امتداد لعمل دؤوب نحو الاستقرار الاقتصادي للوطن، وتأكيد علــــــــى المضي قدما نحو التنمية الشاملة للبلاد ومواجهة كل ما مـــــــن شأنه الوقوف حجر عثرة في سبيل تحقيق هذا الهـــــدف السامي.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف العامودي إن تكليف صاحب السمو الملكي الأميــــــــر محمد بن سلمان ولـــي العهـــــــد نائب رئيس مجلس الوزراء - حفظه الله- برئاسة هذه اللجنة يؤكد أهمية هذا الملف لاستمرار الخطوات الجادة نحو تحقيق عناصر النزاهة والشفافية ودعم مبدأ الحياة الكريمة في وطن يستحق منا كل إخلاص وأمانة.

واستبشر بمرحلة أكثر رفاهية للمواطن، مـــــــن خلال رسم خطط مبنية علــــــــى الشفافية، التي مـــــــن شأنها الإسهام في رفع تصنيــــــــــف المملكة، ودعم كفاءتها التنموية والاقتصادية، داعيا الله أن يحفظ قيادتنا، ويبارك لنا في مقدرات مملكتنا وثرواتها، وأن يحفظ للبلاد أمنها وأمانها.

المصدر : صحيفة اليوم