الشرقية.. أمطار عابرة والرطوبة تتراجع
الشرقية.. أمطار عابرة والرطوبة تتراجع

تتعرّض المنطقة الشرقية غداً الأحـــــــــــــد لموجة مـــــــن الرياح، وتكون شمالية غربية عالية السرعة الــــــــى متغيرّة الاتجاه خلال 72 ساعة آتية، وتحد مـــــــن زِيَــــادَةُ الرطوبة وتعمل علــــــــى انخفاض درجات الحرارة في حواضر الدمام إلى أواخر العشرينيات نهاراً للمرة الأولى بهذا الفصل المتوقع خلال الـ 5 أيام، وبالمثل في الوسطى مع زيادة البرودة ليلاً بالشمالية، ويتزامن نشاط هذه الرياح مع تقدم مرتفع جوي نحو مـنـطـقـــــــة الخليج العربـــــــــــي، وتتهيأ الفرص لأمطار خفيفة بمشيئة الله في بعض الأجزاء.

وفيما يصادف اليوم السبـــــــــــــــــــت موعد الطالع المعروف بـ(الغفر)، بدت الأحوال الـجــــويــــــة غير متطابقة مع الخصائص الواردة في موروث حسابات الانواء المرتبطة بالنجوم، حيث ترجع الاسباب الــــــــى تعاقب الدورات المناخية، الذي يعني اختلافاً زمنياً تجاوز إمكانية الاعتداد بهذه المؤشرات، وتقاس المقارنة بظروف مغايرة للواقع منذ بداية نوء الوسم في أكتوبـــــــــــــــــر الماضي، مـــــــن حيث استمرار الحرارة مرتفعة واحوال جوية مغايرة لتوصيف مواقيت هذه المنازل، وعلــــــــى وجه الخصوص المطر الغائب حتى الآن.

والتقديرات العامة لموعد ظهور نجوم الغفر الثلاث، التي تمثل المنزلة الثالثة بالوسم، تضع احتمالية التشابه في قــــــــــائمـــــة الممكن علــــــــى نحوٍ تقريبي، وذلك لما يصادف نهاية الخريف مـــــــن هبوب رياح باردة وانخفاض درجات الحرارة، وفقاً لما يتكرر عادةً علــــــــى مشارف قرب دخول فصل الشتاء، ويؤخذ في الاعتبار أنّ تنبؤات الأمطار علــــــــى المدى البعيد لا تتحقق بشكلٍ دقيق علــــــــى حســــب التزمينات المسبقة، فقد تتبدّى ملامح لحالة وشيكة خلال فترة معينة، ثم يتغير الوضع الــــــــى العكس، ولا يمنع ذلك مـــــــن التفاؤل والاستئناس بالمبشرات المتوافقة مع (الوسم)، الذي اقترن لدى العرب قديما بالمطر.

المصدر : صحيفة اليوم