«الشؤون الإسلامية»: مشروعات توفير الطاقة بالمساجد جزء من تنفيذ رؤية 2030
«الشؤون الإسلامية»: مشروعات توفير الطاقة بالمساجد جزء من تنفيذ رؤية 2030

دشن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشـيخ صالح بن عـبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، بحضور نائبه د.توفيق بن عبدالعزيز السديري، والمدير العام لفرع الوزارة بمنطقة الرياض الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز الناصر أمس، مشروع تركيب التكييف الذكي الذي يعمل بالطاقة الشمسية بمسجد السالم بمجمع تلال الرياض.

وعبر الوزير عن سعادته بهذا المشروع المهم الذي يأتي متسقا مع أهداف الوزارة في ترشيد الطـــــاقـــــــــة الكهربائية والاستفادة مـــــــن الطـــــاقـــــــــة الشمسية في خدمة بيوت الله ومختلف مرافقها، وبدورة فقد قـــــــال: لا شك أن موضوع الكهرباء في المساجد ومعدلات الصرف وسلوكيات استهلاك الطـــــاقـــــــــة في المساجد هو موضوع شديد الاهمية، وهو تحت النظر والدراسة في الوزارة؛ لأن هدر الطـــــاقـــــــــة، والإسراف فيها واستعمالها استعمالا غير صحيح يجب أن يعدَّل لما هو أبهــى؛ إذ يترتب علــــــــى الهدر والإسراف زِيَــــادَةُ قيمة الاستهلاك، وهذه العوامل كلها تتطلب إيجاد البدائل المناسبة لترشيد الطـــــاقـــــــــة.

وأبان ان الوزارة قد بدأت في دراسة موضوع الطـــــاقـــــــــة الشمسية في المساجد منذ ثلاث سنوات، وعملنا ورش عمل، وكانت هــنــــــــاك إشكالات متعددة مـــــــن أهمها موضوع وجود البطاريات، وما رأيناه هو حل لكثير مـــــــن الاشكالات، ومـــــــن ثم فأنا اليوم سعيد بما سمعت مـــــــن شرح وافٍ، كما سعدت بجهد الإخوة في فرع الوزارة بمنطقة الرياض، لا سيما الإدارة الهندسية والفنية في الفرع بالتعاون مع الشركة المتبرعة بهذا الإنتاج حيث غُطي جزء كبير مـــــــن الاشكالات فلا وجود للبطاريات، وهناك استهلاك مباشر للطاقة في فترة النهار وهناك فائض يرجع علــــــــى الإنارة وصرف الكهرباء في غير التكييف في المسجد وهو موضوع شديد الاهمية لنا.

وقد أضــاف يـــــقول: بينـمـــا رأيناه محوران مهمان للتوفير: الأول كون التكييف استخدم فيه النظام الذكي حيث يعطي المكيف التبريد المطلوب مع توفير الطـــــاقـــــــــة، والمحور الآخر توفير الكهرباء حيث تأتي مـــــــن الطـــــاقـــــــــة الشمسية وليس مـــــــن شركة الكهرباء. وبدورة فقد قـــــــال الشيخ صالح آل الشيخ: إن الذي رأيناه اليوم أمر شديد الاهمية، ومبشر اقتصادي لنا في الوزارة، حيث يمكن أن نسير في هذا المشروع بعد عمل ورش عمل لدراسته مرة أخرى وإضافة تحسينات عليه بالتعاون مع الإخوة منفذي المشروع، مذكرا بافتتاحه مؤخرا لمشروع الطـــــاقـــــــــة الشمسية في جامع الحكمة الذي نفذته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وحضره سمو رئيس المدينة.

ولفت آل الشيخ إلى أن المملكة مستمرة في تنفيذ رؤية (2030)، ولا شك أن مثل هذه المشروعات التي تهدف إلى توفير الطـــــاقـــــــــة مـــــــن خلال إيجاد بدائل جزء مـــــــن تنفيذ الرؤية، مؤكدا أن الوزارة ماضية قُدُما في كل ما فيه خير للمساجد مـــــــن توفير الطـــــاقـــــــــة، ووجود الأوقاف علــــــــى المساجد لتكون نموذجا للإدارة المتكاملة التي تجمع بين الإدارة البشرية والإدارة التقنية والفنية.

المصدر : صحيفة اليوم