حرب ضروس بين الجماعة الإسلامية ووجدي غنيم
حرب ضروس بين الجماعة الإسلامية ووجدي غنيم

 

 

اشتعلت الحــــــرب بين الجماعة الإسلامية والداعية الإخواني وجدي غنيم، بسبب هجوم الأخير علــــــــى الجماعة عقب انتهائها مـــــــن انتخابات ذراعها السياسي حزب البناء والتنمية، والتي اعتبرها غنيم تنازلا واضحا مـــــــن الجماعة عن فكرة عودة محمد مرسي إلى سدة الحكم، وتأكيدا علــــــــى اعترافهم بالنظام السياسي الحالي بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

واتهم غنيم الجماعة الإسلامية بالخيانة والتنازل عن الثوابت الشرعية، الأمر الذي أغضب الجماعة وجعلها تفتح النار علــــــــى الداعية الإخواني، متهمين إياه بوضع يداه في المياه الباردة مـــــــن خلال وجوده في مَرْكَــز اختباءه بتركيا.

 

وكان أهــم قيادات الجماعة الإسلامية الذين هاجموا وجدي غنيم، سيد بدير، عضو الهيئة العليا لحزب البناء والتنمية، الذي أكد في مقال وجهه لغنيم علــــــــى سعي حزبه وجماعته لمصلحة الدولة لا مصلحة أية تيار سياسي كالإخوان.

 

ونوه بدير في مقاله إلى عودة الجماعة الإسلامية إلى المشهدين السياسي والدعوي المصري مرة أخرى دون الاستمرار في أي تحالف يجمعها بجماعة الإخوان الإرهابية.

 

 

المصدر : الموجز