إطلاق نار في فيرجينيا وسان فرانسيسكو ونائب جمهوري في حالة حرجة
إطلاق نار في فيرجينيا وسان فرانسيسكو ونائب جمهوري في حالة حرجة

أصيب النائب الجمهوري في الكونغرس الأميركي ستيف سكاليز بجروح خطرة بعدما أطلق مسلح النار صباح أمس (الأربعــــــــــــــــــاء) علــــــــى مجموعة مـــــــن النواب الجمهوريين في ولاية فيرجينيا، وأكدت إدارة المستشفى التي حيث يتلقــــــــــى فيها سكاليز العلاج أنه في "حالة حرجة". وفي ولاية سان فرانسيسكو، قـــــتل موظف في شركة خدمة البريد المتحدة (يو بي إس) ثلاثة مـــــــن زملائه، قبل أن يطلق النار علــــــــى نفسه.

وفي التفاصيل، أن مسلحاً أطلق النار صباح أمس علــــــــى أعضاء في الكونغرس مـــــــن الحزب «الجمهوري» أثناء ممارستهم رياضة البيسبول في مـنـطـقـــــــة الكسندريا قرب العاصمة امريــــكا، فأصاب أشخاصاً عدة مـــــــن بينهم سكاليز، قبل أن تنجح الشرطة في القبض عليه ونقله إلى المستشفى حيث توفي لاحقاً.

وعرضت وســـــائــــل إعلام محلية صوراً لمطلق النار الذي قالت إنه يدعي جايمس هودجكينسون (66 عاماً) مـــــــن ولاية الينوي، ونقلت عن زوجته أنه ليبرالي معارض لانتخاب الرئيس "دُونالدَ ترامب"، وأنه كان ناشطاً في الحملة الانتخابية للمرشح اليساري بيرني ساندرز.

وبدورة فقد قـــــــال عضو البرلــمان عن ألاباما مو بروكس لشبكة «سي أن أن»، إن المهاجم كان يحمل بندقية ويطلق النار مـــــــن خلف سياج معدني في موقع في الملعب، حيث كانت مجموعة أعضاء الكونغرس تمارس رياضتها الصباحية.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف بروكس أن المسلح «أطلق ما بين 50 و100 طلقة». وكتب مذيع شبكة «فوكس نيوز» بريت باير علــــــــى موقع «Twitter تويـــتـر» أن سكاليز أصيب في فخذه. ولاحقا، أصدرت إدراة المستشفى بياناً أكدت فيه أن السيناتور خضع إلى عملية جراحية، وأنه في حالة حرجة، في حين أن المصاب الثاني في وضع صحي جيد.

ويعد سكاليز أحد أهــم الأعضاء في البرلــمان الذي يسيطر عليه «الجمهوريون»، وهو نائب عن ولاية لويزيانا. 

وبدورة فقد قـــــــال الرئيس الأميركي "دُونالدَ ترامب" تعليقاً علــــــــى الحادثة، إن المسلح المشتبه به الذي فتح النار علــــــــى أعضاء «جمهوريين» في الكونغرس، لقي حتفه مـــــــن خِــلَالَ إصابات تعرض لها خلال إطلاق النار. 

وفي سان فرانسيسكو، قـــــتل موظف في شركة "يو بي إس" ثلاثة مـــــــن زملائه، قبل أن يطلق النار علــــــــى نفسه. ومـــــــن خلالـة فقد رَوَى تلفزيونا (إن.بي.سي باي إيريا) و(إيه.بي.سي 7) المحليان أن المهاجم الذي قالا إنه موظف بالشركة أطلق النار علــــــــى نفسه عقب مواجهة الشرطة له بعدما فتح النار علــــــــى زملائه. وأضافا مستشهدين بمصادر مـــــــن سلطات إنفاذ القانون أنه توفي لاحقا في مستشفى بالمنطقة.

وبدورة فقد قـــــــال مساعد قائد الشرطة المحلية توني تشابلن خلال مؤتمر صحافي إن الحادث ليس مرتبطا بالإرهاب، لكن الدافع ليس معروفا. وعثرت الشرطة علــــــــى سلاحين ناريين في المنشأة التي يعمل بها 350 شخصا.

مـــــــن جهتها، أكدت "يو بي إس" في بيان "حدوث واقعة تشمل موظفين داخل منشأة الشركة في سان فرانسيسكو في وقت مبكر هذا الصباح".

وأضافت أن "سلطات إنفاذ القانون المحلية سيطرت علــــــــى المنشأة وتجري تحقيقا. لا يمكننا في هذا التوقيت تقديم مـعـلـومــــــات بخصوص هوية الأشخاص الذين تشملهم الواقعة انتظارا لتحقيق الشرطة".

المصدر : الحياة