«خليفة الإنسانية» توزع أكثر من 16 ألف سلة غذائية إغاثية في الصومال
«خليفة الإنسانية» توزع أكثر من 16 ألف سلة غذائية إغاثية في الصومال

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وزعت المؤسسة أكثر مـــــــن 16 ألف سلة غذائية إغاثية علــــــــى الشعب الصومالي الشقيق في أربع محافظات صومالية هي، برعو وبربرة وأدويني وهرجيسا والمناطق والقرى المحيطة بها.
تأتي المساعدات تزامنا مع حملة «لأجلك يا صومال» التي أطلقت تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة لمساعدة الشعب الصومالي علــــــــى تخطي الظروف المعيشية التي يمر بها وحشد الدعم للمتضررين مـــــــن الجفاف وانسجاما مع مبادرة «سَـــنَــــــة الخير»، وتعزيز دور دولة الإمارات ورسالتها الإنسانية والحضارية في معالجة أزمة المجاعة في الصومال.
وباشر فريق الإغاثة التابع للمؤسسة أعماله الإغاثية والإنسانية علــــــــى أرض الصومال مـــــــن خلال توزيع آلاف السلال الغذائية علــــــــى المتضررين مـــــــن موجة الجفاف التي تضرب مناطق واسعة في الصومال.
وأشرف الفريق علــــــــى توزيع السلال الغذائية مـــــــن المواد التموينية إسهاما في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمتضررين مـــــــن الجفاف في الصومال الشقيق.
وقد نوهت إلى أن توزيع السلال الغذائية يأتي تزامنا مع حلول شهر رمضان المبارك واستمرارا للمساعدات الإنسانية للإمارات للدول الشقيقة.
وأكدت حرص الإمارات الدائم علــــــــى تقديم مختلف أشكال الدعم والمساندة للأشقاء في الصومال في المجالات الإنسانية، تجسيدا للعلاقات الأخوية الوطيدة التي تربط بين الشعبين والبلدين الشقيقين.
مــــــــن جــــــــــــانبه أكد أحمد مرسي محمد عضو لجنة الإغاثة مـــــــن الجفاف في محافظة برعو في أرض الصومال أن شعب الصومال لن ينسى وقوف القيادة الرشيدة لدولة الإمارات إلى جانبه وتوفيرها احتياجاته الأساسية وتخفيفها عنه مـــــــن عبء الجفاف الذي أثر في حياتهم.
ووجه أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، مثمنا توجيهات سموه بنجدة الشعب الصومالي، مؤكدا أن مساعدات الإمارات جاءت في الوقت المناسب، نظرا لحاجة الشعب الصومالي إليها.
مِــنْ نــاحيتــة قد مَدَحَ يوسف محمود ديري عضو لجنة الإغاثة مـــــــن الجفاف في أرض الصومال بالمساعدات التي تقدمها الإمارات للشعب الصومالي الذي يعاني أوضاعا إنسانية صعبة نتيجة الجفاف، مؤكدا أن أبناء زايد الخير كانوا السباقين دائما إلى مساعدة الصومال وشعبه داعيا الله العلي القدير أن يحفظ الإمارات وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتها الرشيدة.
مـــــــن جهتهم قد مَدَحَ المستفيدون مـــــــن المساعدات بمواقف دولة الإمارات الإنسانية ووقوفها إلى جانب الشعب الصومالي ونجدته.. مثمنين دور المؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية التي كانت مـــــــن أوائل المؤسسات التي أرسلت المساعدات للشعب الصومالي ونفذت عددا مـــــــن المشاريع التنموية. وكانت قد وصلــــــت إلى ميناء بربرة شمال غربي الصومال باخرة تحمل حوالي ألف و700 طن مـــــــن المواد الغذائية شملت مختلف المواد الغذائية الأساسية والمياه إضافة إلى العديد مـــــــن المستلزمات الشخصية. وام

المصدر : الخليج