تفاصيل مـصرع المعلمة السعودية الشهيرة بـ “داعشية ساجر
تفاصيل مـصرع المعلمة السعودية الشهيرة بـ “داعشية ساجر

: أكدت مصادر مـــــصـــــرع المعلمة السعودية الشهيرة بـ “داعشية ساجر” والتي كانت قد غادرت المملكة في رمضان الماضي لمواطن الصراع ملتحقةً بتنظيم داعش الإرهابي برفقة أطفالها الثلاثة ، إثر غارةٍ جوية استهدفت مكان تجمع لعدد مـــــــن المقاتلات بالتنظيم سيئ السمعة.

ونقلا عن سبق بنت المصادر تأكيداتها بجلوس والدتها لأخذ العزاء فيها بمنزل أسرتها ببلدة عسيلة “10كلم جنوب مركز ساجر التابع لمحافظة الدوادمي”، بعد وصول أنباء لها بمقتل ابنتها في مـــــواطــــن الصراع مع عدد مـــــــن مقاتلات التنظيم الإرهابي، بينـمـــا لا يزال مصير أطفالها غامضاً سوى بأنباء ترجح إصابة ابنتها في الغارة وسلامة الولدين الآخرين لعدم تواجدهما في الموقع الخاص بالنساء.

هذا وقد نُشرت تفاصيل هروب سعودية مطلقة لمناطق الصراع في آخر جمعة مـــــــن شهر شعبان العام الماضي وبرفقتها ثلاثة مـــــــن أبنائها “ابنتها ١٥ سَـــنَــــــةًا وابنيها ١٣ سَـــنَــــــةًا، و١١ سَـــنَــــــةًا” عندما توجهت بصحبة أهلها مـــــــن “بلدة عسيلة” بالقرب مـــــــن مركز ساجر في رحلة لأداء العمرة قبل أن تغافلهم وتهرب دون أن تخطرهم بذلك.

وبدورة فقد قـــــــال عم الفتاة: “كانت الفتاة برفقة إخوتها ووالدتها وأبنائها وعند وصولهم مكة ذهبوا جميعهم لصلاة العشاء وقضاء بعض الحاجات، فأوهمتهم أنها منهكة وتريد البقاء في الشقة، فذهبوا وبعد أن عادوا لم يجدوها ليتضح أنها غادرت إلى مطار جدة ومنه أقلعت لتركيا”.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف أن الفتاة كانت قد زعمت مـــــــن قبل أنها ستذهب للكويت لزيارة بعض أقاربها وأخرجت جوازات لها ولأبنائها ولم نكن نعلم أنها ستغادر وتنضم لـ “داعش” لكن حدث شيء لم نتوقعه فعندما اختفت تلك الليلة هرع إخوتها لإبلاغ الأجهزة الأمنية بمكة لكن اتضح لنا بينـمـــا بعد أنها غادرت الـســــاعـــــة الـ ١١ مـــــــن اليوم نفسه مـــــــن مطار الملك عبد العزيز في جدة ولم نستطع منعها.

المصدر : جواهر