التو الأمم المتحدة: 17 مليون يمني لا يعرفون من أين ستأتي الوجبة التالية
التو الأمم المتحدة: 17 مليون يمني لا يعرفون من أين ستأتي الوجبة التالية
في الخبر - الأناضول

قالت الأمم المتحدة، اليوم الأربعــــــــــــــــــاء، إن 17 مليون يمني لا يعرفون مـــــــن أين ستأتي الوجبة الغذائية التالية، خِــلَالَ الحــــــرب الدائرة في بلادهم منذ مـــــــــارس/آذار 2015. 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، اليوم الأربعــــــــــــــــــاء، بمقر المنظمة في نيويورك. 

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف المتحدث الأممي "مع اقتراب اليمن مـــــــن حافة المجاعة هــنــــــــاك الآن أكثر مـــــــن 17 مليون يمني (نحو ثلثي السكان البالغين 25.8 مليون نسمة) لا يعلمون مـــــــن أين تأتيهم وجباتهم الغذائية التالية". 

وقد أشـــــــــــار إلى أن برنامج الأغذية العالمي يعمل علــــــــى توسيع نطاق عملياته الطارئة لمساعدة أولئك الذين هم في أشد الحاجة إلى المساعدة في بلد يشهد "واحدة مـــــــن أسوأ أزمات الجوع" في العالم. 

وبين وأظهـــر أن البرنامج يسعى إلى إطعام ما يقرب مـــــــن 6.8 مليون شخص، ولذلك فهناك حاجة ماسة إلى حشد الموارد الدولية، لا سيما في ضوء تفشي الكوليرا. 

وفي وقت سابق اليوم، أعلـنــــــــت منظمة الصحة العالمية زِيَــــادَةُ عدد الوفيات بسبب وباء الكوليرا إلى 974 حالة منذ 27 أبريل/ نيســــــــــان الماضي. 

وأضافت المنظمة -في صفحة مكتبها في اليمن علــــــــى Twitter تويـــتـر- أنها سجلت 135,207 حالة اشتباه بالكوليرا، مـــــــن ضمنها 974 حالة وفاة، في 277 مديرية يمنية، ضمن عشرين محافظة. 

والكوليرا مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يخضع للعلاج، ويتعرّض الأطفال الذين يعانون مـــــــن سوء التغذية وتقل أعمارهم عن خمس سنوات بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض. 

وبدأ تفشي المرض باليمن في أكتوبـــــــــــــــــر/ تشـــــــريـــــــن الأول 2016 وتزايد حتى ديـسمبـــــــــــــر/ كــانــــــون الأول مـــــــن نفس العام، ثم تراجع لكن دون السيطرة الكاملة عليه. وعادت حالات الإصابة للظهور مجدداً بشكل واضح في أبريل/ نيســــــــــان الماضي. 
 



المصدر : الموقع