نشطاء قطريون: المري يتمسك بالمطلوبين ويتجاهل حقوق أهله العالقين بمنفذ سلوى - سبق
نشطاء قطريون: المري يتمسك بالمطلوبين ويتجاهل حقوق أهله العالقين بمنفذ سلوى - سبق

قالوا: ما يقوم به انتهاك صارخ لمواثيق حقوق الإنسان

نشطاء قطريون: المري يتمسك بالمطلوبين ويتجاهل حقوق أهله العالقين بمنفذ سلوى

أكد البيان الصادر عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان التخبطات التي تقودها حقوق الإنسان في دولة قطر مـــــــن بناء المغالطات، واجتزاء الحقائق؛ ففي الوقت الذي تجاهلت فيه اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر، برئاسة علــــــــي صميخ المري، الــكـشــــف عن الانتهاكات الجسيمة في حقوق العمالة الوافدة التي أدت إلى وفاة 1200 شخص بسبب الأعمال الإنشائية لكأس العالم، قامت ببناء سلسلة تقارير إعلامية قطرية، حملت مغالطات فاضحة.

وعلَّق نشطاء قطريون في مواقع التواصل الاجتماعي ردًّا علــــــــى ما تقوم به لجنة حقوق الإنسان في دولة قطر مـــــــن اختلاق الأقاويل بأن رئيس اللجنة تجاهل متعمدًا قضية القطريين العالقين في منفذ سلوى، الذين لم تسمح دولة قطر لهم بالدخول، ولم نسمع كلمة داعمة لهم، رغم أن هذه القضية أمامه.

وأشاروا إلى أن دولة قطر تتمسك بالمطلوبين وحمايتهم في حين تتجاهل حقوق القطريين العاقلين في المنفذ، التي تسببت بتشريد الآلاف مـــــــن الأُسر القطرية في انتهاك صارخ لأعراف ومبادئ ومواثيق حقوق الإنسان كافة.

وكانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان قد أصدرت بيانًا أمس الجمعـــــــــــــــة (30 يونيــــــــــــو)، اِظْهَـــــرْت فيه عن استهجانها لاستمرار الإعلام القطري في "مغالطة الحقائق"، و"عدم تحري الدقة"، و"تقويل مسؤولي المفوضية" في سلسلة تقارير إعلامية قطرية، وذلك في مغالطات فاضحة.

وقالت المفوضية في بيان علــــــــى موقعها الإلكتروني إنها تعلن "بالغ أسفها" تجاه ظهور تقارير غير دقيقة في وســـــائــــل الإعلام القطرية للاجتماع الذي عُقد يـــــــوم الخميــــــس الماضي بين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين والممثل الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، مشيرًا إلى أن التقارير الواردة في وســـــائــــل الإعلام القطرية تتنافى غـــــضـــــونًا مع ما قاله المفوض السامي.

نشطاء قطريون: المري يتمسك بالمطلوبين ويتجاهل حقوق أهله العالقين بمنفذ سلوى

بدر الجبل سبق 2017-07-01

أكد البيان الصادر عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان التخبطات التي تقودها حقوق الإنسان في دولة قطر مـــــــن بناء المغالطات، واجتزاء الحقائق؛ ففي الوقت الذي تجاهلت فيه اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر، برئاسة علــــــــي صميخ المري، الــكـشــــف عن الانتهاكات الجسيمة في حقوق العمالة الوافدة التي أدت إلى وفاة 1200 شخص بسبب الأعمال الإنشائية لكأس العالم، قامت ببناء سلسلة تقارير إعلامية قطرية، حملت مغالطات فاضحة.

وعلَّق نشطاء قطريون في مواقع التواصل الاجتماعي ردًّا علــــــــى ما تقوم به لجنة حقوق الإنسان في دولة قطر مـــــــن اختلاق الأقاويل بأن رئيس اللجنة تجاهل متعمدًا قضية القطريين العالقين في منفذ سلوى، الذين لم تسمح دولة قطر لهم بالدخول، ولم نسمع كلمة داعمة لهم، رغم أن هذه القضية أمامه.

وأشاروا إلى أن دولة قطر تتمسك بالمطلوبين وحمايتهم في حين تتجاهل حقوق القطريين العاقلين في المنفذ، التي تسببت بتشريد الآلاف مـــــــن الأُسر القطرية في انتهاك صارخ لأعراف ومبادئ ومواثيق حقوق الإنسان كافة.

وكانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان قد أصدرت بيانًا أمس الجمعـــــــــــــــة (30 يونيــــــــــــو)، اِظْهَـــــرْت فيه عن استهجانها لاستمرار الإعلام القطري في "مغالطة الحقائق"، و"عدم تحري الدقة"، و"تقويل مسؤولي المفوضية" في سلسلة تقارير إعلامية قطرية، وذلك في مغالطات فاضحة.

وقالت المفوضية في بيان علــــــــى موقعها الإلكتروني إنها تعلن "بالغ أسفها" تجاه ظهور تقارير غير دقيقة في وســـــائــــل الإعلام القطرية للاجتماع الذي عُقد يـــــــوم الخميــــــس الماضي بين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين والممثل الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، مشيرًا إلى أن التقارير الواردة في وســـــائــــل الإعلام القطرية تتنافى غـــــضـــــونًا مع ما قاله المفوض السامي.

01 يـــوليـــــو 2017 - 7 شوّال 1438

01:47 AM


قالوا: ما يقوم به انتهاك صارخ لمواثيق حقوق الإنسان

A A A

أكد البيان الصادر عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان التخبطات التي تقودها حقوق الإنسان في دولة قطر مـــــــن بناء المغالطات، واجتزاء الحقائق؛ ففي الوقت الذي تجاهلت فيه اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر، برئاسة علــــــــي صميخ المري، الــكـشــــف عن الانتهاكات الجسيمة في حقوق العمالة الوافدة التي أدت إلى وفاة 1200 شخص بسبب الأعمال الإنشائية لكأس العالم، قامت ببناء سلسلة تقارير إعلامية قطرية، حملت مغالطات فاضحة.

وعلَّق نشطاء قطريون في مواقع التواصل الاجتماعي ردًّا علــــــــى ما تقوم به لجنة حقوق الإنسان في دولة قطر مـــــــن اختلاق الأقاويل بأن رئيس اللجنة تجاهل متعمدًا قضية القطريين العالقين في منفذ سلوى، الذين لم تسمح دولة قطر لهم بالدخول، ولم نسمع كلمة داعمة لهم، رغم أن هذه القضية أمامه.

وأشاروا إلى أن دولة قطر تتمسك بالمطلوبين وحمايتهم في حين تتجاهل حقوق القطريين العاقلين في المنفذ، التي تسببت بتشريد الآلاف مـــــــن الأُسر القطرية في انتهاك صارخ لأعراف ومبادئ ومواثيق حقوق الإنسان كافة.

وكانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان قد أصدرت بيانًا أمس الجمعـــــــــــــــة (30 يونيــــــــــــو)، اِظْهَـــــرْت فيه عن استهجانها لاستمرار الإعلام القطري في "مغالطة الحقائق"، و"عدم تحري الدقة"، و"تقويل مسؤولي المفوضية" في سلسلة تقارير إعلامية قطرية، وذلك في مغالطات فاضحة.

وقالت المفوضية في بيان علــــــــى موقعها الإلكتروني إنها تعلن "بالغ أسفها" تجاه ظهور تقارير غير دقيقة في وســـــائــــل الإعلام القطرية للاجتماع الذي عُقد يـــــــوم الخميــــــس الماضي بين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين والممثل الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، مشيرًا إلى أن التقارير الواردة في وســـــائــــل الإعلام القطرية تتنافى غـــــضـــــونًا مع ما قاله المفوض السامي.

المصدر : جوجل