“سيف الفرات”.. تركيا المحتلة تتأهب لجز رؤوس الأكراد!
“سيف الفرات”.. تركيا المحتلة تتأهب لجز رؤوس الأكراد!
“سيف الفرات”.. تركيا المحتلة تتأهب لجز رؤوس الأكراد!

اِظْهَـــــرْت تقارير إعلامية تركية، عن استعدادت عسكرية تركية لإطلاق عملية واسعة جديدة في الشمال السوري، للسيطرة علــــــــى المناطق الخاضعة لميليشيات الحماية الكردية.

ومـــــــن هــــنـــــــــــــا فقدقد أَنْبَأَت جــــــريــــــدة “قرار” التركية، أن الجيش التركي أمر وحداته العسكرية وميليشيات الجيش الحر في المنطقة بالتأهب لعملية عسكرية وشيكة، مـــــــن المنتظر أن تسمى بـ”سيف الفرات”.

وأشارت إلى أن الإعداد للعملية بدأ قبل شهر رمضان، عقب تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي خاطب فيه الميليشيات الكردية، قائلًا “قد نأتيكم بغتةً في ليلة ما”.

وأكدت الصحيفة أن الأسلحة والعتاد الذي تم حشده للعملية الجديدة تبلغ ضعفي حجم الأسلحة والعتاد الذي تم حشده لعملية درع الفرات، لافتة أن الجيش التركي أرسل موخرًا نحو 7 آلاف عسكري مـــــــن الوحدات الخاصة إلى المنطقة.

بدورها اِظْهَـــــرْت جــــــريــــــدة “ملييت” التركية، أن العملية العسكرية مـــــــن المخطط أن تبدأ في نهاية يـــوليـــــو/تـــــموز، أو بداية أغسطــــــــــس/"آب" المقبلين، وستستمر حتى تطهير شمالي سوريا مـــــــن ميليشيات الحماية، مشيرة إلى أن الطيران الحربي سيقدم الدعم الجوي للعمليات البرية.

وكان “ويسي قايناق”، نائب رئيس الوزراء التركي حـــــيث ذكــــــــــر الأربعــــــــــــــــــاء إنه “ينبغي تطهير عفرين الخاضعة لسيطرة ميليشيات (PYD)، مـــــــن الإرهاب، مـــــــن أجل الحفاظ علــــــــى أمن تركيا والمنطقة برمتها”، علــــــــى حســــب وكالة الأناضول.

يُذكَر أن ميليشيات “YPG” التي تصنفها أنقرة منظمة إرهابية تسيطر علــــــــى مناطق واسعة مـــــــن الشمال السوري، تشمل معظم أجزاء محافظة الحسكة، وتمتد إلى الريف الشمالي لمحافظة الرقة، وحتى مدينة منبج بريف حلب، فضلًا عن مـنـطـقـــــــة عفرين في ريف حلب الشمالي.

المصدر : الحدث نيوز