«صحي العيون».. أدوية منتهية الصلاحية تثير دهشة الأهالي!
«صحي العيون».. أدوية منتهية الصلاحية تثير دهشة الأهالي!

أثار تراكم كميات كـبـيــــرة مـــــــن الأدوية أمام المركز الصحي بمدينة العيون والواقع بحي الحصيمة حالة مـــــــن الاستنكار والذهول لدى أهالي المدينة؛ كون هذه الأدوية وُضعت بالساحة الخارجية التابعة الـــي المركــز بشكل لافت للانتباه مما أثار التساؤل ما إذا كانت هذه الأدوية صالحة للاستخدام أم منتهية وكيف يتم التعامل معها؟

استغراب الأهالي

يـــــقول المواطن مشبب السبيعي: إن أي مـــــواطــــن سيراجع المركز الصحي بمدينة العيون أو حتى يمر بجانبه سيُذهل مـــــــن الكميات الكبيرة مـــــــن الأدوية والمستلزمات الطبية الموجودة بالساحة الخارجية الـــي المركــز، وسوف يكـــــــون السؤال المتكرر عن اســبـاب وضعها في هذا الموقع وما إذا كانت صالحة للاستخدام أم لا، ولماذا لم تصرف خلال الفترة المنصرمــة إذا كانت منتهية الصلاحية؟!

أسئلة عديدة!

وفي السياق ذاته يتساءل المواطن عامر الثواب: كيف يتم وضعها بالخارج تحت هذه الظروف حتى وإن كانت منتهية الصلاحية؟! ويتابع: لعل السؤال الموجه هل هذه الأدوية هي خاصة بالمركز الصحي بالعيون فقط أم لا، ولماذا لم تصرف في وقتها أو يستفاد منها لمستشفيات ومراكز صحية أخرى؟!

ويرى المواطن عبدالله العساف أن ما يدعو أكثر للاستغراب هذا الكم الهائل مـــــــن الأدوية والمستلزمات الطبية منتهية الصلاحية مطالبا بمتابعة الأمر مـــــــن صحة الأحساء.

موقع الأدوية لافت للانتباه

رد الصحة

وتفاعلا مع ذهول الأهالي وأسئلتهم حول اســبـاب وضع الأدوية علــــــــى هذا النحو وبهذه الكمية أوضحت الصحة في الأحساء أن الصور المتداولة للأدوية هي مجموع الأصناف الرجيعة لكافة المراكز الصحية بالمحافظة البالغ عددها 72 مركزا، وهي تخضع في هذه الاونة للتجميع والفرز طبقا للإجراءات النظامية المقرة والمعتمدة مـــــــن قبل النظام في مثل هذه الحالات، علما أن الجرد الحالي والفرز يخضع للجنة مختصة وبعضوية ممثل مـــــــن وزارة الصحة، حيث إن المتبع والمتعارف عليه أن يتم جمعها بمكان واحد وفرزها استعدادا لاستلامها مـــــــن قبل الشركة المختصة لإتلافها، وذلك علــــــــى حســــب مدير الإعلام والعلاقات العامة المتحدث الرسمي لصحة الأحساء عبدالرحمن أحمد السدراني.

المصدر : صحيفة اليوم