تعرف على النتائج المتوقعة لإغلاق المحلات الساعة 9 مساءً.. ومن الرابحون والخاسرون من القرار
تعرف على النتائج المتوقعة لإغلاق المحلات الساعة 9 مساءً.. ومن الرابحون والخاسرون من القرار

أعد البنك السعودي الفرنسي دراسة لمشروع قرار إغلاق المحال التجارية الـســــاعـــــة 9 مساء، تناول فيها تقييما اقتصاديا للوضع في حال تنفيذ القرار، إضافة إلى توقعاته للمستفيدين والخاسرين مـــــــن تنفيذ القرار.
وقد كشفــت وبــيــنـت الدراسة أن القرار يهدف إلى زيادة فرص العمل للمواطنين، والنساء علــــــــى وجه الخصوص، وأنه قد يتم إعفاء بعض السلع، والخدمات والمواقع، ومراعاة استثناء تنفيذه في شهر رمضان المبارك، كما أن عدد ساعات البيع بالتجزئة خلال اليوم قد يبقى دون تغيير، علــــــــى افتراض عدم الإغلاق في فترة الظهيرة.
وحدد البنك إجمالي حجم إنفاق المستهلك علــــــــى مبيعات التجزئة بحدود 416 مليــــــــار ريال سنويًا، ‎ونسبة الإنفاق ما بعد الـســــاعـــــة 9 مساء تبلغ 146 مليــــــــارًا، بنسبة 35%، وزعت هذه النسبة فقط إلى 20% للأغذية ومثلها للمشروبات ومبيعات أخرى، 15% للملابس ومثلها للمفروشات، و30% المطاعم والفنادق.
وقد أشـــــــــــار إلى أنه قد يتم تعطيل 20 مليــــــــار ريال تقريبا مـــــــن قطاع التجزئة، عقب تنفيذ القرار حتى يتم تعديل سلوك المستهلك علــــــــى مواعيد البيع الجديدة، وقد تتضاعف مبيعات صغار التجار علــــــــى المدى البعيد، وخاصة الأغذية والمشروبات، بينـمـــا توقع أن تصل خسائر مبيعات التجزئة إلى 46 مليــــــــار ريال.
ولفت إلى أن هــنــــــــاك مستفيدين مـــــــن قرار الإغلاق المبكر للمحلات مثل شركات العثيم، والمزرعة وصافولا، والتي مـــــــن المرجح إعفاؤها مـــــــن الإغلاق المبكر، كما توقع أن يحدث اندماج بينـمـــا بين صغار متاجر التجزئة لتكوين كيان أكبر، كما سيشهد قطاع الملابس والأثاث تأثرًا فوريًا وواضحًا.
وبين أن مجموعة الحكير قد تكون مـــــــن المستفيدين مـــــــن زِيَــــادَةُ الإقبال علــــــــى متاجر التجزئة الكبيرة (المولات)، بينـمـــا سيحدد سلوك المستخـــــدميــــــــن بشكل رئيسي تأثير المواعيد الجديدة علــــــــى مبيعات سوق الإلكترونيات والأجهزة الكهربائية.

المصدر : مزمز