الصالحي: من يعرقل تشريع قانون حقوق التركمان يريد تقسيم البلد
الصالحي: من يعرقل تشريع قانون حقوق التركمان يريد تقسيم البلد
في الخبر/ بغداد
اتهم رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي، الثلاثــــــــــــــــــاء، الرافضين لتشريع قانون حماية التركمان بالسعي لتقسيم العراق، مشيرا إلى إرسال بعض الأطراف السياسية رسائل تسعى مـــــــن خلالها لعرقلة تشريعه.

وبدورة فقد قـــــــال الصالحي في حديث لـ في الخبر، إن "هــنــــــــاك أطرافا تريد دائما إزاحة الأقليات مـــــــن البلد وحرمانها مـــــــن حقوقها وللأسف أصبحت الأقليات غير مرغوب فيها"، مبينا أن "التركمان ليسوا أقلية ولهذا السبب ألغينا الكوتا المخصصة لنا في مقاعد بغداد كوننا نعتقد بأن التركمان مكون أساسي في البلد".



ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف الصالحي، أن "القومية التركمانية ينبغي لها أن تحصل علــــــــى حقوقها كما حصل عليها المكون الكردي"، لافتا إلى أن "تشريع قانون حقوق التركمان سيعيد لنا جزءا مـــــــن حقوقنا المغتصبة وسيحافظ علــــــــى وجودنا الإداري والسياسي والثقافي والاجتماعي ويكون لنا هيئة تشرف علــــــــى شؤوننا".

وبين وأظهـــر أن "الكرد وضعهم واضح ومستقل في إقليم كردستان، والمكون الشيعي مزاراته الدينية تتم المحافظة عليها مـــــــن الوقف الشيعي، ونفس الحال مع الوقف السني والمزارات والمناسبات السنية، وحتى المسيح لديهم وقف يحافظ علــــــــى حقوقهم، باستثناء التركمان الذين حرموا مـــــــن ابسط الحقوق"، مشيرا إلى أن "التركمان لا يشعرون اليوم أنهم جزء مـــــــن بلد وفقط عليهم واجبات دون حقوق".

وبدورة فقد خــذر الصالحي مـــــــن "محاولات بعض الأطراف تعويق تشريع القانون لان هذه الأفعال مـــــــن يقوم بها فهو يريد بما معناه تقسيم البلد ويريد الاستهانة بهذا المكون وكل مـــــــن يريد حقوقه فليطالب بها ولن نسمح لأي طرف منعنا مـــــــن تشريع هذا القانون بذريعة أن تشريعه سيفتح الباب لتشريع قانون لكل المكونات"، موضحا أن "هــنــــــــاك أطرافا بدأت ترسل رسائل لتكرار مشهد الدورة السابقة حين عرقلوا تشريع القانون بعد وصوله لمرحلة التصويت".

وكان مقرر مجلس النــوب نيازي معمار اوغلو طالب، في (5 تشريــــن الثانـــــــــي 2014)، الهيئات الرئاسية بمراعاة التوازن للمكون في مؤسسات الدولة، داعياً إلى الكف عن تهميشه.


المصدر : السومرية نيوز