رسالة خطية من أمير الكويت إلى نظيره القطري
رسالة خطية من أمير الكويت إلى نظيره القطري

تسلم أمير قطر تميم بن حمد رسالة خطية مـــــــن نظيره الكويتي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مـــــــن مبعوثه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح « تضمنت آخر المستجدات علــــــــى الساحتين الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك»، وفق ما حيث قد أوْرَدَت وكالة الأنباء الكويتية (كونا). وكان مبعوث أمير الكويت رَحَــلَ مع وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح، صباحاً إلى الدوحة لتسليم الرسالة.

وكان أمير الكويت بعث خلال اليومين الماضيين، برسائل ممثالة إلى خـــــادم الحـــــــرمين الشــــــــريفيــــــــن الملــــــك سلمــــــــان بن عبدالعزيز، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وسلطان عمان قابوس بن سعيد، ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وتقود الكويت مبادرة لحل الأزمة بين الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) وقطر.

وفي هذا السياق ومـــــــن هــــنـــــــــــــا فقد استقبلت أول مـــــــن أمس الموفدين الأميركيين الجنرال المتقاعد انتوني زيني ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى تيم لندركنغ اللذين وصلا إلى الكويت أمس، الجهود التي يقوم بها البلدان «لرأب الصدع في العلاقات الخليجية»، علــــــــى حســــب ما حيث قد أوْرَدَت «كونا».

علــــــــى صعيد متصل، 

وأفادت «كونا» في خبر مـــــــن الدوحة، بأن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني بحث مع مساعد وزير الخزانة الأميركية لشؤون مكافحة تمويل الارهاب مارشال بيلينغسلي أمس، جهود البلدين المشتركة في مجال مكافحة الارهاب. ومـــــــن هــــنـــــــــــــا فقدقد أَنْبَأَت وكالة الانباء القطرية أن «وزير الخارجية القطري أوضح خلال اللقاء ان مكافحة الارهاب تتطلب اعطاء الاولوية لقضايا مكافحة تمويل الارهابيين والمنظمات الارهابية، ومزيداً مـــــــن التعاون بين وحــــــــدات الاستخبارات المالية في مجال مكافحة تمويل الارهاب، وأكد التزام قطر وأميركا بذلك والذي تجسد في توقيع مذكرة التفاهم في مجال مكافحة الارهاب في 11 تـــــموز (يـــوليـــــو) الماضي». وشدد علــــــــى «أهمية الإرادة والقدرة والتنسيق الــدولـــــــي لمكافحة الارهاب»، معرباً عن «تأييد قطر ودعمها لكل الجهود الدولية التي مـــــــن شأنها تعزيز التعاون في مكافحة ظاهرة الارهاب العابر للحدود».

إلى ذلك، أعـــــــــــلن وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي اليوم أن بلاده تخطط لاستخدام مسار بري عبر إيران لتصدير السلع إلى قطر.

وبدورة فقد قـــــــال زيبكجي الذي عــــقد محادثات في طهران السبـــــــــــــــــــت الماضي بشأن فتح مسار عبر إيران، لرجال الأعمال والصناعة إن «الوفود الفنية ستلتقي في الأسبوع الجاري لمناقشة الخطط».

وقدمت تركيا دعماً صَلْبــاًً لقطر في خلافها مع جيرانها الخليجيين الذين قطعوا خطوط التجارة والنقل مع الدوحة في حزيـــــــــــران (يونيــــــــــــو) الماضي.

وأرسلت تركيا طائرات وسفن بضائع إلى قطر وقالت إنها تسعى لزيادة التجارة لسد احتياجاتها.

المصدر : الحياة