إندونيسيا وروسيا ستعززان تعاونهما على صعيد مواجهه الإرهاب
إندونيسيا وروسيا ستعززان تعاونهما على صعيد مواجهه الإرهاب

أعـــــــــــلن وزيرا الخارجية الاندونيسي والروسي اليوم (الأربعــــــــــــــــــاء)، أن بلديهما سيعززان تعاونهما علــــــــى صعيدي الْقَضَاءُ عَلِيَّ الأرهـــاب والأمن المعلوماتي، مـــــــن أجــل مواجــهة تزايد خطر انتشار التطرف في جنوب شرقي آسيا.

وبدورة فقد قـــــــال وزير الخارجية الــروسى سيرغي لافروف في اليوم الثاني والأخير مـــــــن زيارته لاندونيسيا، إن موسكو وجاكرتا ستتعاونان تعاوناً وثيقاً علــــــــى صعيد التصدي لانتشار ايديولوجية تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف لافروف في مؤتمر صحافي أن «التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الاسلامية لم يتلاش. فأعضاؤه منتشرون في كل أنحاء العالم، بما في ذلك المناطق القريبة مـــــــن حدود روسيا وأندونيسيا».

توجه مئات مـــــــن المتطرفين في إندونيسيا إلى الخارج للقتال في صفوف تنظيم «داعش». وشهد هذا البلد في الأشهر النهائيــة ارتفاعاً كبيراً لمحاولات الاعتداء والهجمات المتصلة بالتطرف.

وتقول السلطات الإندونيسية إن عشرات مـــــــن رعاياها توجهوا الــــــــى مراوي ليقاتلوا إلى جانب تنظيم «داعش» ضد القـــــــوات الفيليبينية في هذه المدينة المسلمة الكبيرة في جنوب الفيليبين.

وتشهد مراوي منذ أكثر مـــــــن شهرين معارك شرسة بين قوات الأمن وناشطين متشددين يسعون إلى إقامة «خلافة» للتنظيم المتشدد في جنوب الفيليبين وفقاً للرئيس الفيليبيني.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف لافروف أن «اجهزة استخباراتنا ستعنى عناية خاصة بتعزيز تنسيق جهودنا المشتركة لمكافحة هذه الآفة».

المصدر : الحياة