المملكة تنهي أزمة الحجاج الماليزيين
المملكة تنهي أزمة الحجاج الماليزيين

شكرت الحكومة الماليزية، علــــــــى لسان وزير الدولة الماليزي للشؤون الإسلامية جميل خير بحروم، المملكة، بعدما تـمـكـنـت سفارة المملكة في كوالالمبور مـــــــن إنهاء أزمة التأخر الدائم لرحلات طيران الحجاج الماليزيين المتجه إلى المملكة.

ومـــــــن خلالـة فقد رَوَى موقع ” نيو إسترايتس تايمز ” ، أن سفارة المملكة أسهمت في تقليص نسبة تأخر مغادرة رحلات الحجاج الماليزيين إلى الأراضـــــــي المقدسة بشكل كبير، بعد أسبوع واحد مـــــــن تدخلها، لضمان مغادرة الحجاج بسرعة أكبر. وبدورة فقد قـــــــال بحروم، إن الوزارة الماليزية قامت بإنشاء لجنة خاصة علــــــــى اتصال دائم بسفارة المملكة لضمان سير عملية مغادرة الحجاج بسلاسة أكبر عما كانت علية خلال الشهر الماضي.

وبين وأظهـــر الموقع أن الوزير الماليزي لم يدلِ بتفاصيل كثيرة توضح الإنجاز الذي حدث بالأرقام، إلا إنه أكد أن التأخير الذي كان يحدث في مغادرة رحلات الحجاج الماليزيين تقلص بشكل كبير. وبدورة فقد قـــــــال ” حكومة المملكة كانت علــــــــى علم بالوضع، ولذلك قامت السفارة السعودية بكوالالمبرو، بإصدار أوامر بالإسراع في العملية “.

وتوجه الوزير بالشكر للسفارة قائلًا: ” نحن شاكرون لتعاونهم الذي مكنّا مـــــــن تقليص التأخير الذي شهدناه الأيام المنصرمــة، بسبب تأخّر الموافقة علــــــــى تأشيرات حجاجنا “.

وقد أشـــــــــــار الوزير الماليزي أن حوالي 30,000 حاجّ ماليزي، وهو ما يوازي حوالي 50% مـــــــن الحجاج الماليزيين، انتقلوا بالفعل إلى المملكة. وقد أَبَانَ عن ثقته في أن باقي الحجاج سيغادرون في التواريخ الرسمية المحددة لهم.

ومـــــن نـــــــــاحيتة فقد كــــــــــــشف الوزير عن أن ذلك التأخّر كان سببه حرص حكومة المملكة علــــــــى فرض فحص صارم علــــــــى بعثات الحج الوافدة إلى المملكة مـــــــن جميع أنحاء العالم، وذلك نظرًا لتزايد المخاطر التي أصبحت تشكلها الجماعات المتطرفة التي تسعى لانتهاك حرمة الشعائر المقدسة في مكة والمدينة والنيل مـــــــن أمن المسلمين الراغبين في أداء مناسك الحج خلال هذا العام.

وعلّق الوزير علــــــــى إجراءات الفحص الصارمة قائلًا: ” هذه مبادرة جيدة مـــــــن المملكة التي تسعى دائمًا لتحسين الإجراءات الأمنية المطبقة للحفاظ علــــــــى أمن الحجاج، ونحن نعمل مع سفارة المملكة لنتأكد مـــــــن تقليل التأخير المشاهد الآن لأقل نسبة ممكنة “.

وتحدث الوزير عن الجهود المضنية التي يبذلها موظفو السفارة السعودية قائلًا: ” يحتاج المسؤولون السعوديون مـــــــن ثلاث إلى أربع ساعات ليصدروا موافقتهم علــــــــى مغادرة كل رحلة، وذلك بعدما يتأكدوا مـــــــن أن جميع الركاب لا يشكّلون أي خطر علــــــــى الرحلة “.

المصدر : وكالات