حقنة واحدة فقط.. قد تكون القاضية على ألزهايمر!
حقنة واحدة فقط.. قد تكون القاضية على ألزهايمر!

حسنت حقنة واحدة مـــــــن جزء مـــــــن هرمون كلوتو المرتبط بطول العمر الذاكرة المكانية لدى فئران وذاكرة العمل لديها، ونشطت خلاياها العصبية، علــــــــى ما أظهرت دراسة واعدة في معالجة أمراض عصبية لدى البشر.
يضاف إلى ذلك أن التأثيرات الإدراكية الإيجابية التي سجلت لدى الفئران الشابة والمسنة، استمرت أحياناً بضعة أسابيع علــــــــى ما حـــــيث ذكــــــــــر العلماء الذين نشرت نتائج أعمالهم في جــــــــريدة “سيل ريبورتس”.
وحسن هذا الهرمون أيــضــاً النقص في الوظائف الإدراكية والحركية لدى القوارض التي تعاني مـــــــن أمراض عصبية.
وقالت دنا دوبال، الأستاذة المساعدة في طب الأعصاب وعميدة كرسي الشيخوخة والأمراض الانتكاسية العصبية في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو “هذه النتائج تشير إلى أن علاجاً بجزء مـــــــن هرمون كلوتو قد يحسن وظائف الدماغ طوال الحياة، وقد يشكل استراتيجية علاجية جديدة لمحاربة أمراض مثل ألزهايمر وباركنسون”.
إلا أن إجراء دراسات سريرية أمر ضروري مـــــــن اجل تحديـــــــد سلامة هرمون كلوتو لدى البشر وفعاليته علــــــــى ما قد حـذر الباحثون.
وينتج جسم الإنسان بشكل طبيعي مستويات عالية مـــــــن هذا الهرمون، وهو نوع مـــــــن البروتين يضبط عمل الخلايا ويساهم بتطويل أمد حياة الديدان والفئران والبشر، علــــــــى ما أكد هؤلاء الباحثون.
لكن الكمية تتراجع مع التقدم بالعمر والضغط النفسي المزمن وشيخوخة الدماغ والأمراض الانتكاسية العصبية.
وأظهرت دراسات أخيرة أجرتها دوبال أن تعريض فئران معدلة جينياً لمستويات عالية مـــــــن الكلوتو طوال حياتها يحسن وظائفها الإدراكية العادية، ويمنع الخلل في الدماغ لدى الفئران المصابة بالمرض الموازي لألزهايمر لديها.
وتظهر الدراسة الجديدة أن علاجاً قصيراً قد يعزز سريعاً الوظائف العقلية، علــــــــى ما أوضح العلماء الذين حقنوا الفئران بأجزاء مـــــــن كلوتو تشبه تلك التي ينتجها جسمها بشكل طبيعي.
وأظهرت القوارض الشابة التي عولجت لمدة أربعة أيام تحسناً ملحوظاً في ذاكرتها المكانية وذاكرة العمل، وقد استمرت هذه النتائج الإيجابية أسبوعين علــــــــى الأقل بعد العلاج.
وحسنت حقنة واحدة لدى الفئران المسنة الذاكرتين أيــضــاً بعد يومين علــــــــى ذلك.

اخبار العربية

تعليقات

المصدر : النيلين