مرجع يهاجم طريقة سانت ليغو المعدلة ويحذر من إدخال الشعب...
مرجع يهاجم طريقة سانت ليغو المعدلة ويحذر من إدخال الشعب...
في الخبر/ بغداد
وجه المرجع الديني محمد اليعقوبي، الأربعــــــــــــــــــاء، انتقاداً شديد اللهجة لبعض الأحزاب والكتل، معتبرا أن إقرار قانون الانتخابات وفق طريقة سانت ليغو المعدلة شاهد علــــــــى رفض الإصلاح، بينـمـــا قد حـذر مـــــــن إدخال الشعب في "محرقة جديدة" مـــــــن قبل كتل ليست كـبـيــــرة إلا في "الفساد والظلم والاستئثار والاستخفاف بالناس".

وبدورة فقد قـــــــال اليعقوبي في بيان تلقت في الخبر نسخة منه، "ما زالت بعض الأحزاب والكتل المستكبرة تصر علــــــــى منهجها في التفرد والاستحواذ وإقصاء الآخر، وهو ما نستنكره ونتبرأ منه"، موضحا أن "النكبات والكوارث التي سببتها هذه السياسات لم تحرك ضمائرهم التي قتلها حب الدنيا وإتباع الشهوات والنزوات والتبعية للأجندات".



ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف اليعقوبي، "كان اتفاقهم الأخير علــــــــى إقرار قانون الانتخابات وفق طريقة سانت ليغو المعدّلة التي تضع القسمة علــــــــى (1,7) عتبةً للحصول علــــــــى المقعد الأول شاهداً عملياً منهم علــــــــى رفض كل مبادرات الإصلاح وتصحيح الأخطاء، وقد قطعوا الطريق مـــــــن أول خطوة".

وقد أضــاف اليعقوبي، "انطلاقاً مـــــــن واجب المرجعية الدينية في تقديم الموعظة والإرشاد والنصيحة وتشخيص الخلل وتقديم الحلول واستشراف المستقبل قبل وقوعه فإننا نحذر الشعب العراقي الكريم مـــــــن إدخاله في محرقة جديدة تتزامن مع الانتخابات البرلمانية المقبلة كالمحرقة التي أحدثوها سَـــنَــــــة 2014 بإدخال عصابات داعش بسبب عدم وعي القيادات لمتطلبات المرحلة وما تقتضيه مـــــــن التغييرات"، مبينا "أنهم إذا لم يثوبوا الــــــــى رشدهم ويتّبعوا منطق الحكمة والعقل ويخرجوا مـــــــن تأثير أنانياتهم ولو قليلاً، فان نفس المتصارعين الإقليميين والدوليين سيحرّكون أدواتهم في الداخل والخارج لفعل ما هو أسوء مما حصل سَـــنَــــــة 2014 لمنع تشكّل الخارطة التي تريدها بعض الأحزاب والكتل المستكبرة".

واعتبر اليعقوبي، أن "وصف هذه الكتل بالكبيرة فيه جناية وحيف علــــــــى الألفاظ ومعانيها، لأنها ليست كـبـيــــرة في أي شيء الا في الفساد والظلم والاستئثار والاستخفاف بالناس ولا تملك أي مؤهلات"، مشيرا الــــــــى أن "تلك الكتل صنعتها ظروف وإرادات نافذة ومؤثرة في الوضع العراقي ومكّنتها مـــــــن مؤسسات الدولة فصارت تعبث في رقاب الناس وكرامتهم وأموالهم ومقدساتهم".

تَــجْــدَرُ الأشــاراة الِي أَنَّــةِ البرلــمان صوت بجلسته التي عقدت، الاثنيــــــــــــــــن (7 "آب" 2017)، علــــــــى المادة 12 مـــــــن قانون انتخابات مجالس المحافظات المتضمنة ان يكون القاسم الانتخابي بنسبة 1.7، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة علــــــــى المستويين الشعبي والسياسي.


المصدر : السومرية نيوز