شخصيات ذماريه تلتقي هادي والأخير يبنـي بدور أبناء المحافظة المساند للشرعية
شخصيات ذماريه تلتقي هادي والأخير يبنـي بدور أبناء المحافظة المساند للشرعية

كتب : حضارم نت - سبأنت 09|08|2017 14:11:08

استقبل الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم الأربعــــــــــــــــــاء قيادة المحافظة وعددا مـــــــن الشخصيات السياسية والاجتماعية مـــــــن محافظة ذمار الذين اطلعوا هادي علــــــــى معاناة أبناء المحافظة تحت هيمنة ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

وفي اللقاء رحب الرئيس بالجميع محيي هذه البادرة الطيبة التي يجسدها أبناء ذمار ليعبروا عن أنفسهم وليحلموا بمستقبل أمن لحاضرهم ولأجيالهم الْمُقْبِلَــةُ.

واستعرض الرئيس العديد مـــــــن المواقف والمحطات التي شهدتها البلد خلال الفترة المنصرمــة وتحديدا بعد العام 2011 وما عاناه الشعب اليمني مـــــــن تداعيات الحــــــرب وآثارها التي طالت البسطاء وأثخنت الجراح وعمقت الشرخ الوطني والنسيج الاجتماعي، والصعوبات التي رافقت تلك المرحلة وصولاً إلى عملية الوفاق التي ارتضاها الفرقاء السياسيين مـــــــن خلال الجنوح للسلام عبر المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وما تلاها مـــــــن حوار وطني استوعب مختلف قضايا الوطن ومشاكله المتراكمة علــــــــى مدار عقوداً مـــــــن الزمن.

وبدورة فقد قـــــــال " كان الهـــــدف مـــــــن ذلك هو طَي صفحات الماضي بكل مآسيها وإيجاد الحلول والمعالجات الناجعة لها ليدخل الجميع في عــــقد اجتماعي جديد تمثله الدولة الاتحادية التي توافق عليها أعضاء الحوار الوطني الذين مثلوا مختلف الاطياف والأحزاب والمكونات والشباب والمرأة ومنضمات المجتمع المدني وصولاً إلى بلورة وصياغة مسودة الدستور لليمن الاتحادي الجديد التي أكدت في مضامينها علــــــــى الحفاظ عن الجمهورية والوحدة والنهج الديمقراطي والعدالة والمساواة والحكم الرشيد والشراكة في السلطة والثروة بعيداً عن الإقصاء والتهميش والمركزية المفرطة".

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف هادي" أن ذلك الإجماع والتوافق الذي حظي بدعم واسناد ومباركة الأشقاء في الجوار والمجتمع الــدولـــــــي كانت القوى الانقلابية الحوثي وصالح تحمل نوايا مبيتة للنكوص والتراجع والانقلاب علــــــــى ذلك التوافق لأنه لا يلبي رغبتها وتعطشها واستئثارها بالسلطة في استنساخ لتجارب دخيلة علــــــــى مجتمعنا وشعبنا وتنفيذاً لتلك الأجندة المشبوهة".

وبدورة فقد قـــــــال" إن السلام غايتنا لتحقيق الأمن والاستقرار المنشود الذي يؤسس لمستقبل أمن للأجيال الْمُقْبِلَــةُ ، السلام العادل المرتكز علــــــــى قرارات الشرعية الدولية وآخرها القرار 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل".

وأشاد الرئيس بدور أبناء المحافظة في مساندة الشرعية والجيش الوطني مـــــــن أجــل مواجــهة ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية .. مؤكدا أن الجيش الوطني يحقق كل يـــــــوم انتصارات علــــــــى الميدان ويحقق مكاسب ستتكلل ـ بتكاتف كافة أبناء اليمن الشرفاء ـ باستعادة مؤسسات الدولة والقضاء علــــــــى الانقلاب والدفاع عن الجمهورية والوحدة والنهج الديمقراطي.

ونوه هادي بالانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش الوطني يـــــــوم بعد اخر بمساندة كـبـيــــرة مـــــــن التحالـــــــف العربـــــــــــي لتَدْعِيمُ الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية والامارات.

وبدورة فقد قـــــــال " الانتصار قريب وسيتم إعادة الميليشيا الكهنوتية بأفكارها الرجعية والبالية إلى الكهوف حيث مكانها الطبيعي ".

وفي اللقاء تحدث عدد مـــــــن الشخصيات السياسية والاجتماعية مـــــــن أبناء محافظة ذمار عبروا مـــــــن خلالها عن شكرهم وامتنانهم للرئيس علــــــــى هذا الاستقبال والالتقاء بأبناء المحافظة للوقوف علــــــــى القضايا والموضوعات التي تشهدها محافظات الإقليم في إطار المواجهات الميدانية علــــــــى الأرض مـــــــن خلال اقتحام المليشيا للعديد مـــــــن مؤسسات الدولة وقتل واعتقال وتهجير قيادات المـقـاومـــة التي تصدت وببسالة للعدوان الهمجي الانقلابي لتلك المليشيا التي نكصت علــــــــى التوافق الوطني ومخرجات الحوار الوطني ومنها الاقاليم بما تمثله مـــــــن حكم الشعب بنفسه مـــــــن خلال شراكة وطنية بعيدا عن الإقصاء والتهميش والمركزية المفرطة.

كما أشادوا بالقرارات التاريخية التي يتخذها الرئيس هادي في مناسبات ومنعطفات هامة تتصل بمصير ومستقبل اليمن لأنها تنطلق مـــــــن تغليب المصلحة العامة علــــــــى المصالح الضيقة ويكون لها الأصداء الإيجابية علــــــــى مستوى العامة لارتباطها بحاضر ومستقبل اليمن..مؤكدين تمسكهم بمخرجات الحوار الوطني وما أفرزته مـــــــن أقاليم في إطار الدولة الاتحادية.

نوهت الشخصيات السياسية والاجتماعية بجهود هادي لاستعادة الدولة والقضاء علــــــــى الانقلاب والسير قدما نحو تحقيق بناء اليمن الاتحادي الجديد.

التعليقات

المصدر : حضارم نت