قطاع الأعمال يؤسس لشراكة فاعلة في الاقتصاد الوطني
قطاع الأعمال يؤسس لشراكة فاعلة في الاقتصاد الوطني

مع التحوَّلات الاقتصادية الكُبرى التي تحياها المملكة منذ انطلاق رؤية 2030م؛ والتي تسعى إلى تحقيق وطن (حيويّ، مُزدهر، طموح)، باعتماده علــــــــى ما يمتلكه مـــــــن ثروات طبيعية متنوعة وموقع استراتيجي فريد وموارد بشرية علــــــــى قدر عالٍ مـــــــن التدريب والتعليم، ازدادت حالة الحراك في مجتمع الأعمال المحلي، فكثرت المبادرات وانعقدت المؤتمرات والمنتديات وورش العمل، بهدف توسيع دائرة إدراكه حول كيفية مشاركته بفاعلية وعلــــــــى أسس متينة بينـمـــا يمر بالاقتصاد الوطني مـــــــن تحوُّلات جذّرية.

وها هي غرفة الشرقية، تُطلق غدا برعاية صاحب السموّ الملكي، الأميــــــــر سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وتحت شعار (شركاء في رؤية الغد)، «منتدى الشرقية الاقتصادي 2017م»، الذي يستمر يومين ويأتي لأجل فتح حوار مُوسع بين صُنّاع السياسات مـــــــن جهة ورجال الأعمال والخبراء الاقتصاديين مـــــــن جهة ثانية، حول أحد أهم مرتكزات انطلاق رؤية 2030، وهو (شراكة قطاع الأعمال في النهوض بالاقتصاد الوطني).

وحول منتدى الشرقية الاقتصادي 2017، وما يسعى إليه مـــــــن أهداف ويحمله مـــــــن موضوعات وقضايا علــــــــى طاولة مناقشاته، يـــــقول رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالرحمن العطيشان: إن الحراك الحاصل علــــــــى مستوى رجال الأعمال أو مؤسساتهم الحاضنة في مختلف أرجاء المملكة بينـمـــا يخص الرؤية وآليات تنفيذ مرتكزاتها، إنما يؤكد مدى جاهزية القطاع الخاص ورغبته في المُساهمة بفعالية وتقديم ما لديه مـــــــن خبرات متراكمة في خدمة الاقتصاد الوطني وتطلعاته المستقبلية.

واعتبر العطيشان، الرؤية بمثابة نقلة نوعية علــــــــى صعيد رسم ملامح الاقتصاد الوطني لمرحلة ما بعد النفط، مشيرًا إلى أن منتدى الشرقية الاقتصادي 2017، يحاول أن يصل مـــــــن خلال جلساته إلى صياغات وأدوات مُحدده تكون نبراسًا يهتدي به القطاع الخاص في ظل ما تشهده البلاد مـــــــن تحوُّل اقتصادي كبير. موضحًا، أن المنتدى يُركز علــــــــى الأدوار التي يمكن أن يمارسها القطاع الخاص في عملية التحوُّل الاقتصادي بتنويع مصادر الدخل الوطني، ومـــــــن ثمّ سوف يتناول كل ما يتعلق بموضوعات وتحديات عملية تعزيز شراكته في الاقتصاد الوطني.

واستطرد العطيشان قائلاً: وبذلك تنطلق كافة جلسات المنتدى مـــــــن منظور الشراكة، وذلك بمناقشة متطلبات شراكة كل مـــــــن القطاع التجاري والتجزئة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة وأثر النظم الذكية في تحفيز التجارة الخارجية، ويتناول كذلك شراكة قطاع المقاولات بالتطرق إلى أثر كل مـــــــن التحالفات والنظم والإجراءات الحكومية علــــــــى زِيَــــادَةُ منسوب الشراكة مـــــــن عدمه، إضافة لمناقشة شراكة القطاع الصناعي وذلك بطرح أدوات ومتطلبات تعزيز شراكته، وأيضًا سُبل تعزيز تنافسيته، فضلاً عن توضيح أدوار كل مـــــــن المدن الصناعية والقرارات الحكومية والفرص الواعدة في الصناعات العسكرية.

وقد أشـــــــــــار، إلى أن للغرفة جهودًا ممتدة في دعم وتطوير مجتمع الأعمال والاستثمار والنهوض بدور القطاع الخاص فيه، وذلك انطلاقًا مـــــــن حرصها علــــــــى تحقيق النمو المستدام لقطاع الأعمال، باعتباره موردا أساسيا في إحداث التطور والنمو الاقتصادي المنشود، مشيرًا إلى أن المنتدى يأتي انطلاقًا مـــــــن حرص الغرفة علــــــــى مواكبة التحولات الاقتصادية الحاصلة في البلاد وانعكاساتها علــــــــى القطاع الخاص.

وبيّن العطيشان، أن المنتدى يُحاول أن يلعب دورًا في إيجاد قنوات فاعلة للتواصل بين القطاعين الحكومي والخاص لأجل الوصول إلى فهم بناء لطبيعة المرحلة وتطوراتها وسُبل التعاطي معها، ومـــــــن ثمّ وضع المملكة علــــــــى مسار مستدام للنمو الاقتصادي.

image 0

عبدالرحمن العطيشان

وبين وأظهـــر أمين سَـــنَــــــة غرفة الشرقية، عبدالرحمن الوابل، أن هــنــــــــاك فريق عمل متكامل وضعته الغرفة لإنجاز منتدى الشرقية الاقتصادي علــــــــى أكمل وجه.

وبدورة فقد قـــــــال الوابل: إن المنتدى يحمل رؤية ورسالة مفادها تعزيز شراكة قطاع الأعمال للنهوض بالاقتصاد الوطني، وذلك بتسليط الضوء علــــــــى سياسات تنويع القاعدة الاقتصادية، وفي ضوء ذلك سوف تُطرح علــــــــى طاولته العديد مـــــــن المحاور ذات الشأن ككيفية تحسين بيئة ممارسة الأعمال لتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني، والاستراتيجية الوطنية للقطاع الصناعي، ودور قطاع المقاولات في المشروعات الحكومية، إضافة إلى تحديات القطاع التجاري والصناعي في المملكة، والرؤية المستقبلية لسياسات التوطين، وسُبل مشاركة القطاع الخاص في اتخاذ القرارات الحكومية، وغيرها مـــــــن المحاور ذات العلاقة، متمنيًا أن يكون المنتدى فرصة لقطاع الأعمال نحو بلورة أسس واضحة لعلاقة تشاركية مع القطاع الحكومي في خدمة الاقتصاد الوطني.

وقد أشـــــــــــار إلى ان هــنــــــــاك طموحا كبيرا لدى الغرفة وشركائها ليكون المنتدى منصة اقتصادية تقدم نموذجا متكاملا يعبر عن إمكانيات المنطقة الشرقية وما تملكه مـــــــن كل مقومات نجاح الاسثتمارات في القطاعات المختلفة وفي مقدمتها قطاع النفط وغيرها مـــــــن المناشط الاقتصادية المتنوعة، خصوصا مع الموقع الجغرافي الذي يميز المنطقة الشرقية.

image 0

عبدالرحمن الوابل

اول يَــوْمَ

** تبدأ الجلسه الافتتاحية بحضور أمير المنطقة الشرقية والوزراء المشاركين الـســــاعـــــة السابعة والنصف مساء وتتضمن تكريمًا للرعاة الداعمين.

وتعقد الجلسة الثانية مــن خــلال مشاركـــة وزير العمل والتنمية الاجتماعية د. علــــــــي الغفيص، ووزير النقل د. نبيل العامودي، ويرأس الجلسة رئيس تحرير جــــــريــــــدة اليوم سليمان أبا حسين.

وتتطرق إلى تحسين بيئة ممارسة الأعمال كإسترتيجية فاعلة لتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني، والتسهيلات لقطاع الأعمال في إطار التوجهات لانسيابية حركة البضائع، ورؤية مستقبلية لسياسات التوطين، وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في اتخاذ القرارات الحكومية، ودور النقل في دعم التنوع اللوجستي لتحقيق التحول الوطني، والتوجهات الْمُقْبِلَــةُ نحو خصخصة بعض الخدمات الحكومية.

اليوم الثاني

■■الجلسة الأولى بعنوان (دور التكامل الاقتصادي في تحقيق التنمية المتوازنة)، ويترأسها مطلق البقمي.

وتستضيف مستشار وزارة التجارة والاستثمار محافظ الهيئة العامة للاستثمار د. غسان السليمان، ومدير سَـــنَــــــة مصلحة الجمارك العامة أحمد الحقباني، ووكيل المحافظ لخدمات واستشارت المستثمرين ، ومدير سَـــنَــــــة الادارة بالهيئة العامة للموانئ مساعد إدريس، ورئيس اللجنة التجارية بغرفة الشرقية علــــــــي اليامي.

■■ الجلسة الثانية، بعنوان (آفاق استدامة صناعة التشييد والبناء)، ويترأسها فهد العجلان.

وتستضيف نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية احمد الحميدان، ومساعد وزير المالية للشؤون التقنية هندي السحيمي، والنائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية في أرامكو السعودية أحمد السعدي، ورئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمقاولين أسامة العفالق، وعضو مجلس إدارة غرفة الشرقية ورئيس لجنة المقاولات عبدالحكيم العمار.

■■الجلسة الثالثة

وتستضيف مستشار الامانة العامة لمجلس الوزراء ورئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية فهد السكيت، ورئيس مجلس إدارة الشركة العربية السعودية للاستثمارات الصناعية «دسر». عبداللطيف العثمان، ووكيل وزارة الطـــــاقـــــــــة والصناعة والثروة المعدنية للشؤون الصناعية وأمين سَـــنَــــــة هيئة تنمية الصـــــــــادرات السعودية صالح السلمي، والرئيس التنفيذي للشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات «سبكيم» احمد العوهلي، وعضو اللجنة الصناعية بغرفة الشرقية طلال الزامل.

image 0

وعدّ عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية، ورئيس لجنة المقاولات، عبدالحكيم العمار، منتدى الشرقية الاقتصادي، بمثابة الوعاء لاستيعاب كافة الأفكار بينـمـــا يتعلق بتحقيق شراكة اقتصادية علــــــــى أسس سليمة وواضحة، فضلاً عن تسليط الضوء علــــــــى المنطقة الشرقية وما تمتلكه مـــــــن ميزات نسبية في اقتصاد المملكة، لافتًا إلى أن المنتدى يتميز بأمرين، أولهما: شمولية موضوعاته الداعمة لاتجاهات شراكة القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني، وثانيهما: توقيته، حيث يأتي في ظل تسارع أحداث التطور الاقتصادي وإطلاق المشاريع العملاقة، التي تعتمد في أجزاء كـبـيــــرة منها علــــــــى القطاع الخاص.

وبدورة فقد قـــــــال العمار، إن المنتدى يُركز علــــــــى برامج المحتوى المحلي وأهمية تعزيزها في المشروعات الاســـتـــراتـيـجـيـة الكبرى، التي مـــــــن شأنها زيادة مساهمة قطاع الأعمال وتعضد مـــــــن سواعده وقدرته علــــــــى التفاعل الإيجابي في الحراك الاقتصادي الذي تعيشه البلاد، مشيرًا إلى أن قطاع المقاولات بالمملكة يَمر بمنعطف هام يحتاج فيه إلى تدعيم شراكته وتهيئته المناسبة للمشاركة بفاعلية في أعمال مشاريع وزارة الإسكان، مثنيًا علــــــــى الجهود الحكومية في تحريك عجلة القطاع.

وبين وأظهـــر العمار أن الموضوعات المتعلقة بشراكة قطاع المقاولات متعددة، منها ما يتعلق بمنظومة الإجراءات والقرارات الرسمية، ومنها ما يتناول المتغيرات التي تطرأ علــــــــى القطاع ككل أو بشكل خاص، مثل: التحالفات بين الشركات وبعضها البعض، والتنظيم الهيكلي الداخلي وآليات الدعم الأنجع للقطاع، التي يُمكن أن تُقدمها الشركات الاســـتـــراتـيـجـيـة الكبرى، منوهًا إلى أن المنتدى سوف يتطرق لكل هذه الموضوعات آنفة الذكر، داعيًا ممثلي شركات المقاولات في المنطقة إلى الحضور والتفاعل مع القضايا المطروحة.

image 0

عبدالحكيم العمار

ويقول عضو اللجنة الصناعية بغرفة الشرقية، طلال الزامل: إن الدولة اعتمدت خططًا للتحوُّل الاقتصادي وغيرها مـــــــن خطط التنمية علــــــــى شراكة ومساندة قطاع الأعمال للقطاع الحكومي وتفاعله معه لتَدْعِيمُ ما ترمي إليه الرؤية مـــــــن تحوُّل في بوصلة الاقتصاد السعودي، ويُتمثّل هدف المنتدى -علــــــــى حســــب قوله- في صياغة فرص للتواصل الفعّال بين قطبي الاقتصاد الوطني (الحكومي والخاص).

وأكد الزامل، أنه مع تزايد أهمية القطاع الصناعي في الاقتصاد الوطني باعتباره ركيزة أساسية في بلوغ الأهداف التنموية لرؤية المملكة 2030م، كونه يحمل مزيدًا مـــــــن الفرص الوظيفية والاستثمارية، ويتَّسم باتصاله وتداخله مع العديد مـــــــن القطاعات الاقتصادية الأخرى، يكتسب منتدى الشرقية الاقتصادية أهمية كـبـيــــرة لطرحه علــــــــى طاولة حواراته ومناقشاته أهــم التحديات التي تواجه عملية تعزيز شراكة القطاع الصناعي في المملكة وسُبل تدعيمه بالميزات التنافسية وآليات حمايتها في ظل عملية التحول الاقتصادي، فضلاً عن تطرقه إلى فرص تعزيز المكون المحلي للاضطلاع مِــنْ نــاحيتــة في الاقتصاد الوطني، وكذلك الفرص الواعدة في الصناعات العسكرية وآفاق تطبيق البحوث والابتكارات مـــــــن أجــل مواجــهة تحديات الاستدامة.

image 0

طلال الزامل

بينـمـــا اعتبر رئيس اللجنة التجارية بغرفة الشرقية، علــــــــي اليامي، المنتدى فرصة لتسليط الضوء علــــــــى السياسات والخطط المرسومة لأجل تحقيق التنويع للقاعدة الاقتصادية وكذلك معرفة حدود المساحات التي أُتيحت للقطاع الخاص في هذه السياسات والخطط وما يواجه مـــــــن تحديات في السير علــــــــى خُطاها، فضلاً عن أبهــى الأدوات لاستغلاله الأمثل لهذه المساحات، لافتًا إلى أنه يُوفر بإقامته بيئة استثمارية جاذبة سواء للمستثمرين المحليين أو الأجانب، ويُشير إلى المنطقة الشرقية ذات الميزات التنافسية المتنوعة.

وقد أشـــــــــــار اليامي، إلى أهمية الحوارات المُوسعة وإقامة المنتديات وورش العمل واللقاءات الدورية بين أقطاب الاقتصاد السعودي مـــــــن مسؤولين حكوميين ورجال أعمال مـــــــن مختلف القطاعات للنقاش حول الموضوعات الاقتصادية علــــــــى أنواعها لاسيما في ظل ما تعيشه حاليًا المملكة مـــــــن تغيرات كبرى في بنية الاقتصاد الوطني، وهو ما يحتاج إلى تكاتف الجهود جميعها لأجل التفاعل البناء مع هذه المتغيرات، مبينًا أن التحديات أثناء فترات التحوُّل الاقتصادي تكون كـبـيــــرة وتحتاج إلى حوارات مُكثفة بين كافة أطراف العلاقة، مؤكدًا أن ذلك كان دافعًا بتبني غرفة الشرقية الدعوة بإقامة منتدى الشرقية الاقتصادي 2017.

وبين وأظهـــر اليامي، أن القطاع التجاري يحظى بأهمية خاصة في رؤية المملكة 2030، كونه مـــــــن أهــم الأنشطة الاقتصادية سواء مـــــــن حيث زيادتها المطردة لاعتمادها علــــــــى نقاط تمركز المستخـــــدميــــــــن، أو مـــــــن حيث إن جزءا كبيرا منها هو المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تسعى رؤية الغد إلى إرساء مفهوم التكامل بين أصحابها والجهات الداعمة لها، لتصبح قادرة علــــــــى مواجهة التحديات وزيادة قدرتها التنافسية، وبذلك فقد جاء المنتدى للبحث في سُبل تعزيز شراكة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في النهوض بالاقتصاد الوطني، وأهمية الاستثمار والشراكات التجارية في تعزيز منظومة التكامل بين القطاعات، لافتًا إلى أنه يطرح سُبل تعزيز دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة كمحفز لحركة النشاط التجاري في المملكة، وأيضًا النظم الذكية كمحفز للتجارة الخارجية: (الموانئ- الجمارك- المناطق الحرة).

image 0

علــــــــي اليامي

المصدر : صحيفة اليوم