«النقل الذكي» يفرض التطوير على قطاع الأجرة
«النقل الذكي» يفرض التطوير على قطاع الأجرة

أوضح مختصون في قطاع النقل أن شركات الأجرة «الليموزين» ستتوقف عن العمل خلال المرحلة المقبلة ما لم تقم بتحسين وضعها مـــــــن خلال التحول إلى الأنظمة الحديثة وربط مركباتها بالبرامج الذكية، مؤكدين أن شركات النقل الحديثة أصبحت تنافس هذا القطاع بقوة، بدليل أنها سحبت نسبة مـــــــن العاملين به تصل إلى 20%.

وبدورة فقد قـــــــال رئيس اللجنة الوطنية للنقل بالإنابة ورئيس لجنة النقل البري بغرفة جدة سعيد البسامي، إن قطاع «الليموزين» سيتوقف عن العمل خلال الفترة المقبلة؛ لأنه يعتبر نظاما قديما وتقليديا بعكس شركات النقل الجديدة التي تعمل بالأجهزة الحديثة مثل نظام التتبع والملاحة، وسيتحول إلى نظام ذكي يعمل مـــــــن خلال غرفة عمليـــــــــات توجه المركبات عن طريق الأنظمة الذكية، والتي ستحدد له مواقف يتحرك منها علــــــــى حســــب أنظمة وزارة النقل.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف إن حجم هذا القطاع بدأ بالتقلص؛ نتيجة خروج العديد مـــــــن المستثمرين فيه مـــــــن السوق، مشيرا إلى أن نسبة هذا التقلص 15% شهريا.

وأكد البسامي أن حجم قطاع الأجرة في المملكة يتجاوز الـ 100 ألف سيارة أجرة، أما بالنسبة لشركات النقل الحديثة التي دخلت إلى سوق المملكة مؤخرا، فحجمها يتجاوز قطاع الأجرة المتعارف عليه بسبب ازدياد الإقبال مـــــــن قبل المستثمرين ومـــــــن الأفراد علــــــــى هذا النشاط.

مـــــــن جهته، أوضح المستثمر في قطاع النقل بالمنطقة الشرقية سالم البلوي، أن قطاع عربيات الأجرة ملزم في هذه الاونة بتطوير وضعه، وذلك بسبب دخول شركات لديها برامج حديثة للسوق، والتي أصبحت تنافسه بقوة مـــــــن ناحية الأسعار وجودة السيارات التي يرغب بها العملاء، موضحا أنه بعد قيادة المرأة للسيارة سينخفض الطلب علــــــــى عربيات الأجرة «الليموزين» بمقدار 20%.

وبين أن ملاك عربيات الأجرة «الليموزين» سيقومون بتطويرها مـــــــن خلال ربطها بالبرامج الذكية كأنظمة التتبع مما سيجعل عملها مـــــــن خلال تطبيقات ذكية بدلا مـــــــن البحث عن ركاب في الشوارع.

وبخصوص اندماج شركات الليموزين مع بعضها، أكد البلوي، أن الاندماج مشروع جيد، ولكنه يحتاج- علــــــــى الأقل- فترة تصل إلى السنوات الخمـــــــس الْمُقْبِلَــةُ، وكذلك أصحاب هذه السيارات بدأوا بعمليات التطوير؛ تماشيا مع برامج التحول الوطني ومتطلبات السوق في الفترة الحـــالــيــة.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف إن خدمات قطاع الأجرة بالمملكة تراجعت عن السنوات السابقة بمقدار 30%، ولا أعتقد أنه سيخرج مـــــــن سوق المملكة كليا؛ لأنه خدمة لها عملاء معينون مـــــــن المجتمع بتناسبها مع وضعهم المادي، إلا أنه يتوقع تخفيض المستثمرين لعدد سياراتهم.

سعيد البسامي

المصدر : صحيفة اليوم