«السياحة» تمنح الشركات استمارة «126 جمارك» لحجز العبارات الناقلة لحجاج البر
«السياحة» تمنح الشركات استمارة «126 جمارك» لحجز العبارات الناقلة لحجاج البر

• تعليمات مشددة للشركات بالالتزام بضوابط وســـــائــــل النقل.. وعقوبات مشددة للمخالفين


أرسلت وزارة السياحة الضوابط الجديدة المنظمة لرحلات الحج البري إلى غرفة شركات السياحة؛ لتعميمها علــــــــى الشركات المنظمة للحج البري هذا العام؛ لتطبيقها والالتزام بتنفيذها بشكل كامل.

وبدورة فقد قـــــــال صبحي عبدالفتاح مدير سَـــنَــــــة النقل السياحي وعضو اللجنة العليا للحج السياحي إن الإدارة أوشكت علــــــــى الانتهاء مـــــــن أعمال الفحص الفني والسياحي لأكثر مـــــــن 700 أتوبيس موديلات حديثة لا تقل عن موديل عن 2900؛ وذلك لاختيار أفضلها كفاءة لنقل حجاج البر؛ نظرا لطول المسافة مـــــــن القاهرة إلى نوبيع ثم ميناء العقبة الأردني حتى منفذ «حالة عمار» علــــــــى الحدود السعودية الأردنـيـــــة، ومنه إلى مكة المكرمة أو المدينة المنورة، وتستغرق الرحلة حوالي 48 ساعة. تم منح الشركات التي انتهينا مـــــــن معاينة أتوبيساتها استمارة «126 للجمارك» حتى تستطيع حجز العبارات الناقلة للحجاج.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف مدير سَـــنَــــــة النقل السياحي، فى تصريحات صحفية لـ«الشروق»، أنه تم ارسال خطاب لغرفة شركات السياحة لتعميمه علــــــــى الشركات بآليات العمل بالضوابط الجديدة للأتوبيسات الناقلة للحجاج، وإلا هذا وسوف يكون هــنــــــــاك عقوبات مشددة للمخالفين، لافتا إلى أنه تم التنبيه علــــــــى الشركات المنظمة للحج البري بضرورة الالتزام بضوابط التشغيل، وأهمها أن يكون الأتوبيس مرخصا سياحيا، وأن تكون رخصة الأتوبيس والسائق سارية حتى تاريخ عودة الرحلة، مع صلاحية الأتوبيس سياحيا وفنيا؛ وذلك بوجود محدد السرعة وجهاز الـ«جي بي إس» وكافة مستلزمات الوقاية والسلامة، وكذا وجود قطع الغيار اللازمة وشنطة الاسعافات.

أما النسبة للضوابط الخاصة بالسائق، فأوضح صبحي عبدالفتاح أنه يجب أن يكون مسجلا بالوزارة، واجتاز الــكـشــــف الطبي بما لا يتجاوز سنة، وحاصلا علــــــــى دورة السائقين مـــــــن مركز القيادة الآمنة، وأن يلتزم بعدم تحصيل أي إتاوات أو إكراميات تحت أي مسمى مـــــــن الحاج، مشيرا إلى أنه تم إلزام الشركات بتوفير عدد 2 سائق لكل أتوبيس، أحدهما أساسي والآخر احتياطي، والتأكد مـــــــن خلوه مـــــــن الأمراض المزمنة، وعدم تعاطيه أي مـــــــن الأدوية والعقاقير المخدرة.

المصدر : بوابة الشروق