إلزام 7 آلاف منشأة صناعية سعودية بتأسيس رقابة ذاتية لانبعاثات الملوثات
إلزام 7 آلاف منشأة صناعية سعودية بتأسيس رقابة ذاتية لانبعاثات الملوثات

تــنــتـــوى وزارة البيئة والمياه والزراعة إنشاء وحدة مركزية للمراقبة الآنية لجودة الهواء ومراقبة الانبعاثات مـــــــن المصدر، وإلزام سبعة آلاف منشأة صناعية (المداخن)، بتأسيس نظام مراقبة ذاتي لمراقبة انبعاثات ملوثات الهواء مـــــــن المنشأة.

وقالت الوزارة إن هذه المبادرة ستسهم في «تحقيق تحول نوعي مـــــــن خلال خريطة إلكترونية تظهر جودة الهواء في مناطق المملكة ببيانات آنية لجميع المحطات، تتضمن مؤشرات وقياس وتركيز الملوثات علــــــــى حســــب كل محطة في حال النقر علــــــــى أي محطة».

وتتمثل المبادرة في مؤشرات وقياس وتركيز الملوثات علــــــــى حســــب كل محطة، في توسعة الشبكة الوطنية الحـــالــيــة لمراقبة ملوثات الهواء المحيط علــــــــى مستوى مدن المملكة، وزيادة شموليتيها لتغطي جميع المناطق، واستكمال قاعدة مـعـلـومــــــات جودة الهواء المحيط في المدن لإصدار تقارير يومية وتحذيرات عن حال جودة الهواء.

وتعمل المبادرة علــــــــى تفعيل تشريعات مُلزمة للمنشآت لتركيب وحــــــــدات قياس آنية مـــــــن المصادر، وربطها في الوحدة المركزية للمراقبة وتحديث المعايير وتطبيق نظام رصد المخالفات وتفعيل الإجراءات والتدابير التخفيفية والتصحيحية، وإعداد خطة طوارئ وطنية للتعامل مع حالات تلوث الهواء الحرجة.

ومـــــــن المـــــقــــرر أن يستفيد مـــــــن إنشاء وتطوير وحدة وقاعدة بيانات مركزية لمراقبة جودة الهواء، كلٍ مـــــــن مراكز الأبحاث، ووزارات: الدفاع، والبيئة والمياه والزراعة، والصحة، والتعليم، والعمل والتنمية الاجتماعية، إضافة إلى الشركات الزراعية والمقاولات، ومراكز دراسات التقييم البيئي.

وتتضمن آلية عمل الوحدة مراقبة الانبعاثات مـــــــن المصدر تشغيل وصيانة الشبكة الوطنية، وتجميع المعلومات، وضمان وضبط الجودة، والمحاكاة، وإصدار التقارير الآنية، وسيتم ربط الوحدة مع مركز لمعلومات البيئة والأرصاد، وللإنذار المبكر عن حالات الطقس والتلوث.

وبدورة فقد قـــــــال الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة خليل الثقفي إن المبادرة ستعمل علــــــــى توسعة الشبكة الوطنية الحـــالــيــة لمراقبة جودة الهواء علــــــــى مستوى مدن المملكة لتغطي جميع المناطق مـــــــن خلال استكمال المراحل المتبقية في جيزان ونجران والمنطقة الشمالية والجوف لإنشاء 30 محطة إضافية، وإنشاء وتطوير وحدة مركزية ونظم معلوماتية لمراقبة جودة الهواء، وتحديث المقاييس والمعايير البيئية وتطبيق نظام رصد المخالفات وتفعيل الإجراءات والتدابير التخفيفية والتصحيحية، وإعداد خطة طوارئ وطنية للتعامل مع حالات تلوث الهواء الحرجة.

وتهدف المبادرة أيــضــاً إلى تعزيز المساندة المعلوماتية لصناع القرار والمسؤولين، والإفادة مـــــــن ربط شبكات الرصد البيئي التابعة للجهات الأخرى في نظام التجميع المركزي للمعلومات في الهيئة للتحكم والمراقبة، ومراقبة ورصد مصادر ملوثات الهواء الثابتة المداخن لضمان وتعزيز الالتزام في مقاييس الهيئة لانبعاث ملوثات الهواء مـــــــن هذه المصادر، وتعزيز برنامج الفحص الدوري للسيارات، للحد مـــــــن انبعاثات العادم الملوثة، والالتزام في التشغيل المستمر أو الصيانة الدورية للتقنيات الخاصة بكبح ملوثات الهواء، وتحديث وتطوير المقاييس والمعايير والإجراءات البيئية لجودة الهواء وانبعاثات المصدر.

المصدر : الحياة