هيئة الاتصالات: تفعيل خدمة الفسح الالكتروني للأجهزة قبل ورودها للمملكة
هيئة الاتصالات: تفعيل خدمة الفسح الالكتروني للأجهزة قبل ورودها للمملكة

أكد عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية ورئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات بالغرفة إبراهيم ال الشيخ، أنه لا مجال اليوم لتحقيق التنمية في المناطق الصناعية والتجارية الواعدة دون تطوير أدوات الاتصالات وتقنية المعلومات؛ إذ تتسابق دول العالم نحو تطوير وزيادة مساهمات هذا القطاع في كافة مجالاتها التنموية.

وبدورة فقد قـــــــال ال الشيخ خلال افتتاحه لورشة عمل نظمتها غرفة الشرقية ممثلة باللجنة مؤخرا بعنوان «الصـــــــــادرات والواردات لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات»: إن الورشة التي تأتي بالتعاون مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ومصلحة الجمارك السعودية، تهدف الــــــــى بحث ومناقشة الخطط والأهداف المستقبلية وأبرز الموضوعات والتحديات، التي تواجه المصدرين والمستوردين في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وبين وأظهـــر خلال الورشة التي شهدت مشاركة مميزة أنه وفي ضوء ما تشهده المملكة مـــــــن نمو متسارع نحو اقتصاد المعرفة والاتجاه إلى الاستثمار في الاقتصاديات غير التقليدية بإطلاقها مشروع «نيوم»، بما يستهدفه مـــــــن حضارة إنسانية تواكب تطورات التقنية، أصبح قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات مجالاً خصبًا للاستثمار والنمو والعصف الذهني للأفكار الابتكارية.

وقد أشـــــــــــار ال الشيخ الــــــــى أن ما تستهدفه الحكومة بحلول 2020 بزيادة نسبة مساهمة قطاع تقنية المعلومات في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي إلى 2.24%، وما تحقق علــــــــى صعيد القرارات والإجراءات، بجانب أنه أعاد صياغة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات علــــــــى نحو أكثر مرونةً وتعاطيًا مع التطورات، يعكس كذلك مدى الاهتمام الحقيقي الذي توليه المملكة للقطاع تحقيقًا للأهداف الطموحة بالتحوُّل إلى المجتمع المعلوماتي.

مـــــــن جهته حـــــيث ذكــــــــــر مهندس الاتصالات في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عبدالمجيد العتيبي: إن آلية التقديم علــــــــى خدمات الهيئة في العام 2015 كانت تتم عند طريق استخدام النماذج الورقية، حيث تستخدم نماذج طلب الخدمة ويرفق معها الوثائق اللازمة، ومـــــــن ثم يتوجب علــــــــى طالب الخدمة الحضور الــــــــى مَرْكَــز الهيئة لتقديم المعاملة أو ارسالها عبر البريد، بعد ذلك تتم معالجة الطلب في الهيئة وإرسال النتيجة إلى الجهات المعنية ورقياً مـــــــن خلال البريد، ويستغرق معالجة هذه الطلبات ما بين 7 الــــــــى 10 أيام عمل، ومـــــــن خلال حرص الهيئة الدائم علــــــــى مراجعة إجراءاتها والعمل علــــــــى تسريعها، أطلقت الهيئة البوابة الإلكترونية أواخر العام 2014 والتي أصبحت تمكن جميع الجهات مـــــــن الاستفادة مـــــــن خدماتها بشكل إلكتروني دون الحاجة الــــــــى مراجعتها حضوريا، وبالتالي قلصت البوابة الالكترونية مدة انهاء اجراءات معظم الطلبات المكتملة الــــــــى 8 ساعات عمل. وحول مميزات النظام الالكتروني أشـــار العتيبي الــــــــى عدد مـــــــن المميزات منها: متابعة الطلبات الكترونيا حيث يتيح نظام تراخيص أجهزة الاتصالات وتقنية المعلومات متابعة سير إجراء الطلب مـــــــن بداية التقديم وحتى الانتهاء مـــــــن معالجته وإغلاقه، وأيضا يمكن نظام التراخيص إرسال الطلبات لمقدميها للتعديل عليها أو إرفاق بعض الوثائق اللازمة إلكترونياً دون الحاجة إلى تقديم طلب جديد، كما يقوم النظام بإرسال إشعارات عن طريق الرسائل النصية أو البريد الإلكتروني عند تقديم الطلبات او عند الانتهاء منها او حتى في حال تم إرسال الطلب لعمل بعض التعديلات.

ولفت العتيبي إلى أنه تم تفعيل خدمة الفسح المسبق، حيث يستطيع الآن مقدم الطلب الحصول علــــــــى إذن فسح مـــــــن الهيئة للأجهزة قبل ورودها للمملكة للكميات التي يحددها ويستخدمها بشكل متكرر دون الرجوع للهيئة .

المصدر : صحيفة اليوم