«زي النهارده».. الموت يغيب الأديبة فتحية العسال في 15 يونيو 2014
«زي النهارده».. الموت يغيب الأديبة فتحية العسال في 15 يونيو 2014

فتحية العسال روائية كاتبة مسرحية ودرامية وناشطة سياسية وناشطة في الحقوق النسوية ولها خمس روايات، منها «نساء بلا أقنعة»و«سجن النسا»و«ليلة الحنة»وتحولت بعض أعمالها إلى عروض مسرحية ناجحة ومنها «المرجيحة»و«مـــــــن غير كلام» كما كتبت نحو 57 مسلسلاً تلفزيونياً مـــــــن أبرزها«رمانة الميزان»و«شمس منتصف الليل» و«حبال مـــــــن حرير»و «بدر البدور»و«هي والمستحيل»و«حتى لا يختنق الحب».

وقد نشرت مذكراتها الجريئة بعنوان «حضن العمر» وحازت جائزة الدولة للتفوق في الآداب سَـــنَــــــة 2004 ويذكر أنها كانت بين المعتصمين المثقفين بوزارة الثقافة احتجاجاً علــــــــى تعيين وزير ثقافة محسوب علــــــــى الإخوان وكانت عضو مجلس إدارة اتحاد الكتاب المصريين ورئيسةجمعية الكاتبات المصريات والأمينة العامة لـ«الاتحاد النساء التقدمي» وبحسب ماذكرته في سيرتها فإن والدها حرمها مـــــــن التعليم وجاء زواجها وهي في الرابعة عشرة مـــــــن عمرها مـــــــن الكاتب الراحل عبدالله الطوخي نــقــطـة تحول في حياتها، إذ إنها نجحت في أن تعلم نفسها القراءة والكتابة،لتخوض تجربتها الأدبية الممتدة منذ أواخر خمسينات القرن الماضي.

وقدحصل مسلسلها «لحظة صدق»علــــــــى جائزة أبهــى في 1975 ويذكر أن للعسال ابنتين إحداهما الممثلة صفاء الطوخي وقد توفيت «زي النهارده» في 15 يونيــــــــــــو 2014 بقي أن نقول أن فتحية العسال مولودة في 26 ديـسمبـــــــــــــر 1933 وكانت كتاباتها مـــــــن وحي تجربتها في الحياة منذ طفولتها وتأثرت بالكثير مـــــــن الأحداث فيها ساهمت في تكوين شخصيتها كختانها ورؤيتها لخيانة أبيها لأمها وحرمانها مـــــــن التعليم وقد بدأت الكتابة الأدبية في 1957 واهتمت بالقضايا الاجتماعية وقضايا المرأة بشكل خاص وتم اعتقالها ثلاث مرات بسبب كتاباتها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم