خدمات «الــبــتــرول البحرية» تبدأ المرحلة الثانية في «حقل ظهر» خلال أيام
خدمات «الــبــتــرول البحرية» تبدأ المرحلة الثانية في «حقل ظهر» خلال أيام

اِظْهَـــــرْ المهندس السيد البدوي رئيس شركة خدمات البترول البحرية "بى إم إس"، أن الشركة سوف تبدأ خلال الأسبوع القـــــــادم تنفيذ أعمال المرحلة الثانية مـــــــن حقل ظهر، وذلك بعد نجاحها في تنفيذ أعمال المرحلة الأولى مـــــــن المشروع قبل الموعد المحدد بشهر ونصف الشهر.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف البدوي فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن العمل فى المرحلة الأولى مـــــــن حقل ظهر تم بأعلى جودة وأعلى معدلات للتنفيذ، دون تسجيل أى حالة إصابة منذ بدء العمل، مشيرًا إلى أن الأحوال الـجــــويــــــة الجيدة فى البحر المتوسط ساعدت علــــــــى الانتهاء مـــــــن الأعمال مبكرًا.

فى سياق متصل أعـــــــــــلن المهندس عاطف حسن، رئيس شركة بتروبل، أنه جار تنفيذ الأعمال البحرية الخاصة بشبكة الخطوط تحت السطحية لنقل الغاز والخدمات مـــــــن الآبار لمحطة المعالجة البرية الجاري تنفيذها.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف حسن فى تصريحات سابقة له، أن شركتي بتروجت وشركة خدمات البترول البحرية انتهتا مـــــــن أعمال تصنيع وتركيب منصة التحكم البحرية في مدة زمنية أقل مـــــــن المخطط، لاستكمال أعمال الحفر بحقل "ظهر" العملاق بشرق البحر المتوسط.

وأكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن العمل فى مشروع تنمية حقل غاز "ظهر" يجرى علــــــــى قدم وساق، سواء فى تنفيذ برامج حفر الآبار التنموية أو فى أعمال الإنشاءات والتجهيزات الخاصة بالأعمال البحرية، والمحطة البرية لاستقبال ومعالجة غازات حقل "ظهر"، التى انتهت الأعمال فيها بنسبة 81%، وذلك لوضعه علــــــــى خريطة الإنتاج قبل نهاية العام الجارى، وفقا للبرامج الزمنية المحددة.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف أن وضع الحقل علــــــــى خريطة الإنتاج سيسهم إيجابيا، إلى جانب الحقول الأخرى المكتشفة والموضوعة قيد التنمية، فى استمرار نجاح الدولة فى توفير الغاز الطبيعى للسوق المحلية بمختلف قطاعاتها، وتقليل فاتورة الاستيراد.

المصدر : التحرير الإخبـاري