هل سترتدي ميلانيا ترامب الزي الإسلامي في السعودية؟
هل سترتدي ميلانيا ترامب الزي الإسلامي في السعودية؟

كتب - علــــــــي أحمد:

منذ أن تم الإعلان عن زيارة الرئيس الأمريكي دونالدو ترامب التاريخية للسعودية، والحديث يتواصل عن الملابس التي سترتديها زوجته "ميلانيا" والتي سترافقه في رحلته، التي تبدأ السبـــــــــــــــــــت.

ولا تتوقف "ميلانيا" عن إثارة الجدل بملابسها سواء قبل دخول البيت الأبيض أو حتى بعد أن أصبحت السيدة الأولى، وإن كانت أصبحت أكثر رسمية في ارتداء أزيائها لاسيما في الأجتماعــــــات الرسمية.

ودفعت زيارة ميلانيا للسعودية - التي ترتدي فيها النساء أزياء تلتزم بالتقاليد الإسلامية - أحد الصحفيين لتوجيه سؤال مباشر لعادل الجبير وزير الخارجية السعودي عن ما إذا كانت قرينة الرئيس الأمريكي سترتدي ملابس تتماشى مع التقاليد الإسلامية خلال زيارتها للمملكة، علــــــــى حســــب موقع "International Business times" البريــطـانــي.

وأكد الجبير في مؤتمر صحفي، الخميــــــس، ردا علــــــــى هذا السؤال أن بلاده لا تــنــتـــوى فرض ارتداء الزي الإسلامي علــــــــى "ميلانيا" خلال زيارتها للمملكة رفقة الرئيس الأمريكي.

وبدورة فقد قـــــــال الجبير إن السلطات السعودية عادة لا تطالب التقيد بطريقة معينة للملبس، مؤكدا: "يقترحون علينا ونرحب بأي مـــــــن طرق الملبس

تَــجْــدَرُ الأشــاراة الِي أَنَّــةِ هذه ليس المرة الأولى التي تزور فيها السيدة الأولى بالبيت الأبيض، السعودية، حيث سبقتها في ذلك كلا مـــــــن لورا بوش زوجة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش، وميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، حيث لم يلتزما بارتداء زي إسلامي، وإن كانتا ظهرتا بملابس رسمية ومحتمشة.

المصدر : مصراوى