حالاً صحـة تصنيف "العزاب" في قائمة المعاقين بمنظمة الصحة العالمية !
حالاً صحـة تصنيف "العزاب" في قائمة المعاقين بمنظمة الصحة العالمية !

نشرت جــــــريــــــدة "تليجراف" البريطانية، تقريرًا حيث قد أوْرَدَت فيه أن منظمة الصحة العالمية تتجه إلى إعلان أن العزاب مـــــــن الرجال والنساء هذا وسوف يتم تصنيفهم كمصابين بالعقم إذا أرادوا أن يكونوا آباء وأمهات، ولم يتوفروا علــــــــى أطفال.

وبدورة فقد قـــــــال تقرير الجريدة إن العقم الذي تصنفه المنظمة ذاتها كنوع مـــــــن الإعاقة، لن يتم النظر إليه كحالة طبية فقط، وإن عدم القدرة علــــــــى إيجاد شريك جنسي، يمكن أن تعدّ كذلك إعاقة، وقد اضافت الجريدة أن هذا التعديل سيؤدي بالمنظمة إلى مراسلة وزارات الصحة في الدول الأعضاء مـــــــن أجل تعديل قوانينها للسماح بترويج تأجير الأرحام.

كما أن هذا التعديل، حسب التلغراف، سيؤدي إلى الضغط علــــــــى هيئة خدمات الصحة الوطنية ببريطانيا لأجل تغيير بنودها بينـمـــا يتعلّق بمن يحق لهم الاستفادة مـــــــن علاج الإخصاب.

ومـــــــن زاوية ثانية، نقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية عن مسؤول بقسم التواصل مع الإعلام في المنظمة ويدعى طارق جاساريفيتش، أن الجــديـد عن تصنيــــــــــف العقم علــــــــى أنه "إعاقة" جاء في تقارير إعلامية غير دقيقة، وإن سوء الفهم في هذا الموضوع ظهر بعد تصريحات تخصّ عملا تشرف عليه اللجنة الدولية لمراقبة التكنولوجيا المُساعدة علــــــــى الإنجاب (ICMART)، حول معجم تعاريف رعاية الخصوبة والعقم، مشددا أن هذا المعجم ليس منشورا خاصة بمنظمة الصحة العالمية، إلاّ أن اللجنة المعنية تتشاور مع طاقم المنظمة بشأنه.

وتعرّف المنظمة العقم بأنه " فشل في الوصول إلى حمل إكلينيكي بعد 12 شهرا أو أكثر مـــــــن ممارسة دائمة للجنس بشكل غير محمي"، وأشارت المنظمة في النص المذكور، أنها تعمل مع شركائها الطبيين منذ سَـــنَــــــة 2009 علــــــــى تطوير معجم مصطلحات تخص العقم والخصوبة، دون أن تعلن عن أي تغيير.

وأكدت المنظمة أن أي تحديث علــــــــى مفهوم العقم، هذا وسوف يكون محصورا في الوصف الطبي البحت للعقم باعتباره مرضا للجهاز التناسلي، دون أن يصل هذا التحديث إلى نشــــــــــــــر توصيات بينـمـــا يخصّ الخدمات الصحية المتعلقة بالخصوبة.

المصدر : الحكاية