تألق مبهر لكاظم الساهر في لبنان.. و”صباحك سكر” كانت خارج الحسابات
تألق مبهر لكاظم الساهر في لبنان.. و”صباحك سكر” كانت خارج الحسابات

محبو القيصر كاظم الساهر كانوا علــــــــى موعد ليلة أمس مع حفل مميز مـــــــن تنظيم شركة double 8 production لصاحبها السيد ميشال الحايك.

حفل امتد حتى منتصف الليل أطرب خلاله كاظم الساهر، دون كلل، الحاضرين بأجمل أغانيه التي ترافقت مع الهتافات المثنية علــــــــى إحساسه المرهف، ونجوميته المميزة إذ أدى لحوالي الـســــاعـــــة والنصف عددا مـــــــن الأغاني، قبل أن يستريح لدقائق معدودة خلال وصلة خاصة لعازف الكمان الخاص بفرقته.

وقد اتسم القيصر بالبساطة والعفوية التي اعتمدها في التعامل مع الحاضرين “اطلبوا ما تريدون سماعه ليبادر بعد ذلك بالضحك قائلا “طلباتكم عجيبة الليلة”، ممازحا عند طلب تأدية أغنية “المحكمة” :” مـــــــن وين أجيب أسماء المنور؟”.

واللافت، أن القيصر أدى أكثرية الأغاني التي طلبت منه، باستثناء أغنية “صباحك سكر” إذ علــــــــى الرغم مـــــــن الأصوات التي رفعت مطالبة بسماعها طيلة مدة الحفل إلا أن ذلك لم يلق أذنا صاغية مـــــــن كاظم مـــــــن دون معرفة السبب الحقيقي خلف ذلك.

تجدر الإشارة، إلى أن الشاعر نزار قباني كان الحاضر الغائب في حفل كاظم الساهر، إذ علــــــــى الرغم مـــــــن تأدية عدد مـــــــن أغانيه إلا أنه اعتمد أيــضــا علــــــــى إلقاء عدد مـــــــن كلمات قصائده كمحاولة لإراحة فرقته لبضع دقائق ليعود بعد ذلك لإشعال المسرح.

في الختام، لا بد مـــــــن التأكيد أن كاظم الساهر في كل حفل يحييه يؤكد أنه قيصر الغناء نظرا للجماهيرية التي يتمتع بها وصوته المخملي أن الفن لا يزال بخير في ظل الهرطقات الفنية التي تغزو الساحة الفنية اليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com

المصدر : فوشيا