حالاً 24 نجما خطيرًا تتجه حوالي مجموعتنا الشمسية وتنذر بدمار الأرض
حالاً 24 نجما خطيرًا تتجه حوالي مجموعتنا الشمسية وتنذر بدمار الأرض

 

حـــــيث ذكــــــــــر علماء فلك، إن ما بين 14 و24 نجما، تسلك طريقها صوب مجموعتنا الشمسية، ومـــــــن المرجح أن يؤدي اقترابها كثيرا إلى نهاية البشرية علــــــــى كوكب الأرض.

وبحسب ما نقلت جــــــريــــــدة "ديلي ميل" البريطانية، فإن النجوم لن تصل إلى مجموعتنا الشمسية قبل مليون سنة، أي أننا في مأمن مـــــــن الكارثة، في يومنا هذا.

ومما يعزز احتمال اقتراب النجوم مـــــــن الأرض كون أحدها يسير علــــــــى مسافة 1.3 مليون سنة ضوئية مـــــــن المجموعة، وذلك بالرغم مـــــــن احتمال سقوطها علــــــــى كواكب أخرى في مجموعتنا الشمسية، لدى الوصول.

وبين وأظهـــر الباحث كولين بايلر في معهد "ماكس بلانك"، أن سير النجوم علــــــــى المسافة المذكورة فيه ما يبعث عن القلق بشأن الأرض.

وتعادل قوة الجاذبية في النجم الواحد 60 في المئة مـــــــن كتلة الشمس؛ وكتلة الشمس مقياس يستخدم في الفيزياء، لتقدير كتلة النجوم وغيرها مـــــــن الأجسام الفضائية.

ومـــــــن المرجح أن يعبر ما بين 490 و600 نجم الشمس، علــــــــى مسافة تقدر بـ16.3 سنوات ضوئية، خلال المليون عاما المقبلة، علــــــــى حســــب الباحث نفسه.

وساعد القمر الصناعي "غايا" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، علــــــــى رصد حركة أكثر مـــــــن 300 ألف مـــــــن الأجسام المسماة بـ"نجوم الموت".

وبما أن مجموعتنا الشمسية تتحرك داخل المجرة، في الوقت الذي تواصل فيه النجوم الحركة بدورها، فإن التصادم سيحصل لا محالة علــــــــى حســــب المتخصـصون بعد حصول تقارب بينهم، والقرب هــــنـــــــــــــا يعني بضعة مليارات مـــــــن الأميال.

ويحتاج النجم، علــــــــى حســــب كتلته وسرعته، إلى قطع مسافة 60 مليــــــــار كيلومتر قبل أن يكون له تأثير علــــــــى مجموعتنا الشمسية.

 

المصدر : الحكاية