قرقاش: قطـر تتخبط.. تنشد رضا واشنطن وود طـهـران
قرقاش: قطـر تتخبط.. تنشد رضا واشنطن وود طـهـران

مجددا تتخبط الدوحة في تناقضاتها، تنشد رضا امريــــكا وودّ طهران، حالة الاضطراب لن يغطيها إعلام مدفوع الثمن يهاجم جيرانها، الانتهازية أصبحت مكشوفة.

وكان قرقاش أكد في تغريدات سابقة له قبل أيام أن إنفاق المال القطري علــــــــى كل مرتزق مستمر، وأن تغيير التوجه الداعم للتطرف والإرهاب وتقويض أمن الجار سيبقى الأساس مـــــــن أجل الخروج مـــــــن الأزمة.

باب الرياض

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات قد أعـــــــــــلن في التاسع مـــــــن أكتوبـــــــــــــــــر أن قطر قد فشلت في فكّ أزمتها عبر الإعلام والتدويل، داعياً إياها إلى أن تطرق باب الرياض وستجد الحل، ومشيراً إلى أنه «لا يجب أن يتسبب عناد فرد وإرثه الملتبس في هذا الانهيار».

تَــجْــدَرُ الأشــاراة الِي أَنَّــةِ قرقاش كان قد نَوَّهْ مراراً إلى أن أهل قطر يرفضون هذا التقارب المعلن بين طهران والدوحة، ودعا قطر إلى تعديل سياساتها مع جيرانها، والتوجه إلى الرياض لحل الأزمة.

وأكد قرقاش مـــــــن خلال سلسلة مـــــــن التغريدات علــــــــى حسابه في «Twitter تويـــتـر» علــــــــى أن الأزمة الحـــالــيــة مع قطر لم تفتعلها الإمارات أو السعودية، بل إن سياسة قطر الداعمة للإرهاب هي السبب في الأزمة الحـــالــيــة.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف قرقاش: «هي ليست أزمة علاقات عامة، ولم تفتعلها أبوظبي أو الرياض، بل سياسة ترسخت منذ ١٩٩٥م تدعم التطرف والإرهاب وتطعن الجار في الظهر، المراجعة ضرورية».

جولة لتيلرسون

وتحاول أمـــريــكا مرة جديدة حلحلة أزمة الخليج خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى السعودية وقطر، ولكن بأمل ضعيف في تجاوز المأزق الحالي.

وبدورة فقد قـــــــال تيلرسون قبيل الزيارة التي سيجريها إلى البلدين الجارين نهاية الاسبوع، لوكالة الأنباء المالية بلومبيرج الخميــــــس: «لا أتوقع التوصل إلى حل سريع».

وكان تيلرسون -الذي يعرف المنطقة بشكل جيد منذ أن كان رئيسا لمجلس إدارة المجموعة النفطية «اكسون-موبيل»- قد أخفق خلال مهمة أولى في اكتوبـــــــــــــــــر، في تحقيق مصالحة بين قطر والدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب (المملكة والإمارات والبحرين ومصر).

وقطعت الدول الأربع -وعلــــــــى رأسها المملكة- علاقاتها مع قطر في الخامس مـــــــن يونيــــــــــــو علــــــــى خلفية دعم الدوحة للإرهاب والتآمر مع النظام الإيراني والتدخل في شؤون الدول الأخرى.

ومنذ ذلك الحين، وصلــــــت الأزمة إلى طريق مسدود علــــــــى الرغم مـــــــن وساطة قامت بها الكويت.

قضاء ظالم

وبدورة فقد قـــــــال وزير العدل القطري السابق الدكتور نجيب النعيمي: إنه «لا يمكن الوثوق بالمحاكم القطرية»، وذلك في إطار شهادة خطية ضد محاولات محامين عن قناة الجزيرة نقل قضية الصحفي السابق في القناة محمد فهمي مـــــــن كندا إلى قطر.

ويعارض المحامون الذين يمثلون قناة الجزيرة نظر المحاكم الكندية في القضية التي رفعها فهمي، وهو كندي مـــــــن أصول مصرية، حيث يطالب بتعويضات عن فترة السجن التي قضاها في مصر علــــــــى خلفية تآمر الجزيرة مع الإخوان.

وتساءل تقرير مطول أعده معهد امريــــكا لدراسات الشرق الأدنى: هل سيحظى فهمي -الذي أمضى 438 يوما في السجن أثناء عمله في قناة الجزيرة الإنجليزية في القاهرة سَـــنَــــــة 2013 بتهمة التآمر مع جماعة الإخوان- بمحاكمة عادلة في قطر؟

وتتضمن دعوى فهمي أمام المحاكم الكندية اتهامات لقناة الجزيرة بالتحريف وخرق عــــقد العمل معه والإهمال، الذي أسهم في سجنه وزميليه بيتر غريست وباهر محمد.

ويعتقد المحامون الثلاثة الذين يترافعون عن فهمي، بمن فيهم المحامي النعيمي، أن فهمي لن يحظى بمحاكمة عادلة إذا تولت المحاكم القطرية النظر في القضية، التي يطالب فهمي النظر فيها «بعيدا عن المحاكم المسيسة».

منع السفر

وكانت منظمة العفو الدولية قد عبرت في وقت سابق هذا العام عن امتعاضها مـــــــن منع قطر النعيمي مـــــــن السفر خارج البلاد، وطالبت الحكومة القطرية برفع الإقامة الجبرية عنه.

وأرسلت النيابة العامة في الدوحة رسالة نصية هاتفية قصيرة إلى النعيمي في 8 ينايـــــــــــــــــــر 2017، اقتصرت علــــــــى هذا فقد أَبْلَغَ رقمه الوطني، وما يفيد بأنه قد تم إدراج اسمه علــــــــى قوائم الممنوعين مـــــــن مغادرة البلاد.

وخاطب النعيمي النائب العام القطري علــــــــي بن فطيس المري مرتين لطلب التوضيح منه بصفته المعني وايضا مـــــــن أجل الموافقة علــــــــى قوائم المنع مـــــــن السفر إلى خارج البلاد، إلا أن النعيمي لم يتلق ردا بهذا الخصوص.

ودأب المحامي النعيمي طوال سنوات علــــــــى تبني قضايا داخل قطر، بما في ذلك قضايا تخص العمال الأجانب والوافدين، في ظل نشــــــــــــــر تقارير عن انتهاكات لحقوق العمال العاملين في منشآت مونديال 2022.

المصدر : صحيفة اليوم