نجوم الأخضر: نلتف حول قيادتنا.. وأفعال الدوحـة طعنة
نجوم الأخضر: نلتف حول قيادتنا.. وأفعال الدوحـة طعنة

في الوقت الذي يدافع فيه الإعلام القطري عن نظامه الحاكم القائم علــــــــى دعم وتمويل الإرهاب وإيواء التكفيرييــن، أثبت ذلك الإعلام أنه لا يختلف كثيرا عن نظامه، فهو إعلام بلا مهنية ولا مصداقية ولا مبادئ ولا قيم، يديره مجموعة مـــــــن المرتزقة والبلطجية، ويحظى بدعم وتأييد كامل مـــــــن النظام الحاكم في الدولة الذي تسبب في الأزمة الراهنة مع الدول الخليجية.

وشنت الصحف القطرية هجوما غير مبرر علــــــــى نجوم الساحـــرة المــستديرة السعودية السابقين ووصفتهم بـ «نجوم بلا قيم»، فقط لأنهم دافعوا عن وطنهم والتفوا حول قيادتهم الحكيمة، قبل أن تواصل تلك الصحف هجومها السافر وتصف نجوم الأخضر الحاليين بـ «التكفيرييــن» لرفضهم الوقوف دقيقة واحدة حدادا علــــــــى ضحايا حادث لندن، قبل انطلاقة مباراة الأخضر وأستراليا في تصفيات كأس العالم.

ومنذ إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع النظام القطري قبل نحو أسبوعين نتيجة تجاوزاته المتكررة التي تهدف إلى زعزعة استقرارها، التف المواطن السعودي حول وطنه وخلف قيادته، وهو أمر طبيعي وغير مستغرب علــــــــى شعب أبي جُبل علــــــــى حب الوطن والولاء لحكامه علــــــــى امتداد تاريخه، ومـــــــن ذلك الشعب نجوم الكرة السعودية السابقون الذين صنعوا الانجازات في سنوات مضت، ولم يتأخروا في التفاعل مع الأزمة الحـــالــيــة في الخليج التي تستهدف وقف التمويل القطري للكيانات الإرهابية، وعبروا عن آرائهم عبر حساباتهم الشخصية في «Twitter تويـــتـر»، فكتب ماجد عبدالله أسطورة الكرة السعودية والقارية «المواطن الحق لا يمكن أن يقف موقف المتفرج علــــــــى ما تقوم به حكومة قطر تجاه وطني ولن نقبل تصرفاتها التي تهدف زعزعة استقرار وطني، دعم حكومة قطر للإرهاب ووقوفها مع جميع الجهات التي تعادي وطني هو طعنة في الظهر». بينـمـــا كتب يوسف الثنيان فيلسوف الكرة السعودية: «مع كامل الحب والاعتزاز بالشعب القطري الحبيب إلا أنه لا مجاملة حينما يتعلق الأمر بأمن الوطن، لذا سنقف ضد مـــــــن يمس الوطن وأمنه واستقراره سواء كان ذلك حكومة قطر أو غيرها فالوطن دائما هو الاختيار الأول». وكتب فهد الهريفي موسيقار الكرة السعودية: «نكن للشعب القطري كل المحبة والاحترام والتقدير، لكن لا شيء مقدم علــــــــى الوطن، سنتبرأ مـــــــن كل مـــــــن يسعى لزعزعة أمن واستقرار بلادنا ولو كانوا اخواننا أو أبناءنا، لا وسطية في كل ما يتعلق بالوطن». أما محمد نور نجم الكرة السعودية فكتب: «المواطن المخلص لا يمكن أن يصمت وهو يرى التعرض لاستقرار وأمن وطنه، وما تفعله حكومة قطر ضد بــــلاد الحرمين أمر مؤسف». وأخيرا كتب النجم المخضرم ياسر القحطاني: «السمع والطاعة لمولاي خـــــادم الحـــــــرمين، المحافظة علــــــــى وحدة الصف واجبة وعدم السماح لكائن مـــــــن كان أن يشق الصف بيننا كسعوديين». وقد أزاحت الأزمة الراهنة اللثام عن الوجه القبيح للإعلام القطري الذي أصــــــبح يعاني مـــــــن حالة انفصام غير مسبوقة وتناقض عجيب اِظْهَـــــرْ حجم التخبط الذي أصابه بعد الفضائح السياسة لحكومته المتهورة، التي جعلته يعلن الحــــــرب علــــــــى نجوم الكرة السعودية والإساءة لهم دون سبب، متناسيا المواقف الإيجابية لهؤلاء النجوم تجاه الرياضة القطرية وفي مقدمتها الترويج لاستضافة مونديال 2022 الذي قد يتخذ قرارا بشأنه وينقل إلى دولة أخرى بعد تورط الحكومة القطرية في دعم الجماعات الإرهابية.

المصدر : صحيفة اليوم