قادة وسياسيون من فـرنسا يؤكدون.. علينا أن نفكر بكيفية تغيير النظام في طـهـران
قادة وسياسيون من فـرنسا يؤكدون.. علينا أن نفكر بكيفية تغيير النظام في طـهـران

أكد عدد مـــــــن المسئولين السياسيين في دول العالم أن المرشد الأعلى في إيران هو الذي يقرر كل شي وليس روحاني ولا صحة لوجود “معتدلين” في النظام الإيراني.

وقالوا أن :ما يجري في إيران خطير علــــــــى أمننا ومستقبلنا.. إيران تحاول إقامة برنامج صاروخي لتهديد أوروبا والولايات المتحدة والمنطقة ويجب أن نفكر بردع هذا الشر وليس هــنــــــــاك حل إلا مـــــــن اجــل اسقــاط هذا النظام”.

جاء تصريحاتهم عقب مشاركتهم في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية تحت عنوان دراسة السياسة حول إيران والذي عــــقد يـــــــوم أمس الجمعـــــــــــــــة 30 يونيــــــــــــو مــن خــلال مشاركـــة شخصيات سياسية مـــــــن مختلف أنحاء العالم.

وشملت عدة ندوات وتولى إدارة الندوة الأولى السفير لينكولن بلومفيلد مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون العسكرية سابقا  وبمشاركة كل مـــــــن : جون بيرد وزير خارجية كندا السابق، السيناتور الأمريكي  ونائب الرئيس المرشح جوزيف ليبرمان، الجنرال جك كين نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية السابق، والسفير روبرت جوزيف المبعوث الخاص للولايات المتحدة المعني بعدم الانتشار النووي وبرونو ترتره نائب مدير مؤسسة الأبحاث الفرنسية مـــــــن فرنسا

وخلال المؤتمر بحثت شخصيات أميركية وكندية وأوروبية وعربية مستقبل نظام ولاية الفقيه في إيران في ظل التطورات الداخلية والإقليمية والدولية، في ندوة نوعية حملت عنوان “إلى أين تتجه إيران؟”، والتي عقدت قبل يـــــــوم مـــــــن انعقاد المؤتمر الجم الذي مـــــــن المـــــقــــرر أن يحضره عشرات الآلاف مـــــــن مناصري المعارضة الإيرانية، اليوم السبـــــــــــــــــــت.

وفي الجزء الأول فإن السفير لينكولن بلومفيلد، مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون العسكرية سابقا حـــــيث ذكــــــــــر خلال تَدُشِّيــنَ الجلسة إن “فرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب عقوبات علــــــــى طهران بسبب إطلاق الصواريخ الباليستية كان خطوة أولية للحد مـــــــن سلوك النظام الإيراني.

وتوقع أن يكون هــنــــــــاك المزيد مـــــــن الخيارات لمواصلة الضغط”، كما أكد أن “هــنــــــــاك توجهاً أميركياً لمراجعة الاتفاق النووي.

 مـــــــن جهته حـــــيث ذكــــــــــر سيناتور جوزف ليبرمان أن  “المرشد الاعلي في إيران هو الذي يقرر كل شي وليس روحاني “نافيا وجود “معتدلين” في النظام الإيراني.

ومـــــــن ناحـــيـتة فقـــد أضــــــــاف: ما يجري في إيران خطير علــــــــى أمننا ومستقبلنا.. إيران تحاول إقامة برنامج صاروخي لتهديد أوروبا والولايات المتحدة والمنطقة ويجب أن نفكر بردع هذا الشر وليس هــنــــــــاك حل إلا مـــــــن اجــل اسقــاط هذا النظام”.

وأكد علــــــــى أنه يجب دعم المـقـاومـــة الإيرانية والشعب الإيراني مـــــــن قبل الجميع يجب هــنــــــــاك سياسة لإيقاف الأعمال الشريرة لهذا النظام.

وأردف: علينا أن نفكر بكيفية تغيير النظام في إيران بشكل خاص  ولكن لا يجب فرض تغير عسكري بالقوة لكن يجب أن نفكر كيف ندعم الشعب الإيراني، علينا أن نتواصل مع الشتات الإيراني والإيرانيين في المنفى ومع الداخل الإيراني والإيرانيين في أمـــريــكا علينا أن نقنعهم بقضية الأمن.

المصدر : الوئام