البرلمان الألماني يشرع قانون لمكافحة "خطاب الكراهية"
البرلمان الألماني يشرع قانون لمكافحة "خطاب الكراهية"
رام الله - في الخبر
شرع البرلــمان الاتحادي الألماني (البوندستاغ)، اليوم الجمعـــــــــــــــة، قانون يلزم مواقع التواصل الاجتماعي بالتصدي لخطاب الكراهية والترويج للعنف عبر صفحاتها.

وينص مشروع القانون الجديد علــــــــى إلزام شبكات التواصل الاجتماعي، مثل فـــــيـــــس بـوك وتويتر، وموقع مقاطع الفيديو "يوتيوب"، بإزالة المحتويات التي تحرض علــــــــى الكراهية، أو تروج للعنف، في غضون 24 ساعة مـــــــن نشرها، علــــــــى حســــب روسيا اليوم.

وفي حالة المحتويات مـــــــن هذا النوع المشكوك في مضمونها، فإن مشروع القانون يمهل هذه المنصات 7 أيام لإزالتها، وإذا لم تلتزم شبكات التواصل الاجتماعي بهذا القانون، فإنها ستكون معرضة لدفع غرامة تصل إلى 50 مليون يورو.

وأثار المشروع جدلا واسعا في المجتمع الألماني لأن اعتماده قد يقوض حرية التعبير، أنه يمكن أن يدفع شبكات التواصل الاجتماعي إلى حذف محتويات بمجرد الشك فيها خوفا مـــــــن العقوبات، ما يهدد حرية الرأي، كما يرى معارضون للمشروع.

ومؤيديه يرون أنه سيقلل بشكل كبير عدد الموضوعات التي تحض علــــــــى الكراهية والأخبار المروجة (البروباغندا) للعنف، علــــــــى منصات التواصل الاجتماعي.

وحذف موقع "يوتيوب" 90 بالمئة مـــــــن المحتويات التي قيل إنها تحرض علــــــــى الكراهية أو تروج للعنف، لكن "Twitter تويـــتـر" حذف فقط 1 بالمئة، وفيسبوك 39 بالمئة خلال شهري ينايـــــــــــــــــــر وفبرايــــــــــــــــــر الماضيين.

وبعد إقرار القانون في البوندستاغ، سيحال إلى الغرفة العليا مـــــــن مجلس النــوب، وهي "البوندسرات" لمناقشته وإقراره، قبل أن يذهب إلى رئيس البلاد فرانك فالتر شتاينماير للتصديق النهائي عليه.

وبعد موافقة أحزاب الائتلاف الحاكم عليه، فمن المؤكد أن يمرره البوندسرات، ويوقعه الرئيس خلال الأشهر الْقَادِمَـةُ.

وبذلك، تصبح ألمانيا أول دولة أوروبية تسن تشريعا مـــــــن أجــل مواجــهة خطاب الكراهية الذي غالبا ما يلجأ إليه أنصار اليمين المتطرف المعادين للمهاجرين والمسلمين، والتصدي للبروباغندا المحرضة علــــــــى العنف.

فيديو أرشيفي: جلسة ساخنة في مجلس النــوب الألماني

المصدر : دنيا الوطن