جورجيا تدين زيارة بوتين إلى منطقة أبخازيا الانفصالية
جورجيا تدين زيارة بوتين إلى منطقة أبخازيا الانفصالية

أدانت جورجيا بشدة الثلاثــــــــــــــــــاء، زيارة الرئيس الروســي فلاديمير بوتين إلى مـنـطـقـــــــة أبخازيا الانفصالية المدعومة مـــــــن روسيا، فى ذكرى اندلاع حرب قصيرة بين موسكو وتبليسى.

وزار بوتين مدينة بيتسوندا الساحلية علــــــــى البحر الأسود فى أبخازيا لمباحثات مع زعيم المنطقة راؤول خازيمبا، فى الذكرى التاسعة لاندلاع الحــــــرب فى 8 أغسطــــــــــس 2008.

وأدانت وزارة الخارجية الجورجية زيارة بوتين "المعيبة" لما وصفته بـ"المنطقة المحتلة"، معتبرة إياها استمرارا "لسياسة روسيا المتعمدة ضد جورجيا".

وحضت الوزارة موسكو علــــــــى التوقف عن "الأعمال الاستفزازية" ودعت المجتمع الــدولـــــــى للتعامل مع "الخطى العدوانية" لموسكو.

وكان بوتين أكد فى تصريحات متلفزة أن روسيا "تضمن بحزم الأمن والاكتفاء الذاتى واستقلال أبخازيا، أنا واثق مـــــــن أن ذلك سَيُظِــلُّ فى المستقبل".

وقد أضــاف أن "القاعدة الروسية الاتحادية فى الأراضى الأبخازية ستواصل لعب دور رئيسى فى استقرار المنطقة".

ويعترف المجتمع الــدولـــــــى بأبخازيا كجزء مـــــــن جورجيا، إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتى السابق لكنها أعلـنــــــــت استقلالها بشكل أحادى فى أعقاب انهياره.

واعترفت موسكو بأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية كدولتين مستقلتين بعد حرب قصيرة مع جورجيا فى العام 2008.

وقد قامت بنشر موسكو آلاف الجنود فى المنطقتين فى ما تعتبره جورجيا "احتلالا" لأراضيها، كما تدعم موسكو الأقليمين ماليا.

وتأتى زيارة بروتين لأبخازيا بعد أقل مـــــــن أسبوع مـــــــن مـــــصـــــرع سائحتين روسيتين جرح عشرات الأشخاص فى انفجـــــــار مستودع للذخيرة فى مـنـطـقـــــــة أبخازيا.

وخلال الحقبة السوفياتية كانت أبخازيا مقصدا تقليديا للروس لقضاء إجازة الصيف، وهى لا تزال وجهة سياحية للروس الراغبين فى قضاء إجازة بأسعار زهيدة قرب بلادهم.

المصدر : مبتدأ