الخارجية الفلسطينية: عازمون على الحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة
الخارجية الفلسطينية: عازمون على الحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة

حـــــيث ذكــــــــــر وكيل وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطـيـنـيـــــــة السفير دكتور تيسير جرادات، إن القيادة الفلسطـيـنـيـــــــة عازمة علــــــــى التوجه لطلب العضوية الكاملة في مجلس الأمن، للحفاظ علــــــــى حل الدولتين، وتأكيد حق الشعب الفلسطيني في سيادته علــــــــى أرضه ودولته المستقلة.

جاء ذلك خلال استقبال السفير جرادات، مساعد وزير الخارجية الأسترالي ليوليد برودريك، اليوم في مكتبه بمقر الوزارة في مدينة رام الله، بحضور بول روش رئيس قسم التعاون في الممثلية الأسترالية لدى فلسطين، علــــــــى حســــب بيان لوزارة الخارجية الفلسطـيـنـيـــــــة اليوم. 

وبدورة فقد خــذر جرادات، مـــــــن استمرار الاحتلال الإسرائيلي بسياسته العنصرية، وإجراءاته المخالفة للقانون الــدولـــــــي في الأرض الفلسطـيـنـيـــــــة، بخاصة في مدينة القدس، الهادفة لتغير الوضع القائم في المدينة المقدسة منذ العام 1967.

وقد أضــاف وكيل "الخارجية الفلسطـيـنـيـــــــة": "تسعى حكومة الاحتلال الإسرائيلي بسياساتها وإجراءاتها العنصرية الاستفزازية، للتقسيم المكاني والزماني في الحرم الشريف، علــــــــى غرار ما حدث في الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي".

ولفت جرادات، إلى أن إسرائيل تسعى لتحويل الصراع مـــــــن سياسي إلى ديني، مضيفا: "الكنيسيت الإسرائيلي يدرس 156 قانونا، أقر منها 25 قانونا يستهدف الفلسطينيين فقط، في محاولة لإنهاء حل الدولتين وفرض نظام عنصري ضد الفلسطينيين".

واستعرض السفير جرادات، تحركات القيادة الفلسطـيـنـيـــــــة الهادفة لدفع بعملية السلام قدما، وفق المبادرة العربية للسلام، لافتا إلى جهود أمريــكا في مساعيها للعودة إلى المفاوضات.

مــــــــن جــــــــــــانبه، أكد ليوليد برودريك، موقف بلاده الداعم لمبدأ حل الدولتين، والعلاقات المتميزة التي تربط فلسطين ببلاده، مؤكدا استمرار تقديم الدعم للشعب الفلسطيني في المجالات المختلفة، وضرورة استمرار الجهود المبذولة مـــــــن أجل العودة إلى العملية السياسية والتوصل لحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

المصدر : الوطن