وصول أول دفعة من القوات الإقليمية إلى جنوب الخرطـوم لـ"إحلال السلام"
وصول أول دفعة من القوات الإقليمية إلى جنوب الخرطـوم لـ"إحلال السلام"

أعـــــــــــلن رئيس بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، أمس، وصول جنود مـــــــن القـــــــوات الإقليمية لإجراء دوريات في الطرق ووقف العنف في البلاد. وذلك حسب موقع "روسيا اليوم".

وبدورة فقد قـــــــال ديفيد شيرر رئيس بعثة قوات حفظ السلام الدولية، في مؤتمر صحفي بالعاصمة جوبا، إن نحو 150 جنديا مـــــــن رواندا وصلوا في عطلة نهاية الأسبوع للمشاركة في قوة الحماية الإقليمية، كما وصل فريق مـــــــن الجنود النيباليين وفرقة هندسة مـــــــن بنجلادش، ستنضم إلى قوات شرق إفريقيا لتوفير الدعم الفني.

وبدورة فقد قـــــــال شيرر، إن القـــــــوات "ستمكننا مـــــــن تسيير مزيد مـــــــن الدوريات علــــــــى الطرق غير الآمنة التي شهدت هجمات علــــــــى قوافل مدنية، ومـــــــن المساعدة علــــــــى حماية المـــــدنـيـيــــــن وبناء السلام الدائم في جنوب السودان".

ويتوقع أن يصل مزيد مـــــــن القـــــــوات مـــــــن رواندا، إضافة إلى كتيبة مـــــــن أثيوبيا، علــــــــى حســــب شيرر، الذي أَلْمَـــــــــــحَ إلى أن القـــــــوات الإقليمية تخضع لقيادة قوات حفظ السلام الأممية.

وقبل سَـــنَــــــة قرر مجلس الأمن الــدولـــــــي، نشــــــــــــــر قوة إقليمية مـــــــن 4 آلاف عسكري، بعد شهرين مـــــــن القتال في العاصمة جوبا، الذي أدى إلى مـــــصـــــرع المئات، وقاد إلى انهيار اتفاق السلام بين حكومة الرئيس سلفا كير والمتمردين الموالين لنائبه السابق رياك مشار. إلا أن الخطة تعثرت بسبب ما وصفه شيرر بـ"العوائق البيروقراطية".

ويوجد في هذه الاونة نحو 12 ألف جندي يعملون ضمن قوة حفظ السلام في جنوب السودان، إلا أن مجلس الأمن سمح بنشر قوة الحماية الإقليمية بعد العنف فييوليو 2016، وسط شكاوى مـــــــن أن قوات الأمن أخفقت في مواجهة الهجمات علــــــــى المـــــدنـيـيــــــن.

ويسمح مجلس الأمن لتلك القـــــــوات بتأمين مطار جوبا، "ومواجهة أي جهة تحضر لهجمات أو تشارك في هجمات بشكل سريع وفعال".

ودخل جنوب السودان في حرب أهلية في 2013، بعد أن اتهم سلفا كير رياك مشار بالتخطيط لانقلاب. ويعيش مشار في هذه الاونة في منفاه بجنوب إفريقيا.

وفي آخر التطورات الميدانية لهذه الحــــــرب، سيطر جيش جنوب السودان قبل يومين علــــــــى باجاك، المعقل الرئيسي للمعارضة قرب الحدود الإثيوبية. وقتل الآلاف وشرد والمــلايــيــــــــن بسبب العنف الذي تسبب بتفشي المجاعة في أجزاء مـــــــن البلاد في وقت سابق مـــــــن هذا العام.

المصدر : الوطن