مئات الانقلابيين يسقطون أمام الجــيش اليمنـــي والتحالف
مئات الانقلابيين يسقطون أمام الجــيش اليمنـــي والتحالف

لقي قائد كبير في قوات الحرس الجمهوري المنحل الموالي للرئيس اليمني المخلوع، مصرعه، الجمعـــــــــــــــة، في غارة لطيران التحالـــــــف العربـــــــــــي بقيادة المملكة، بينـمـــا رصد الجيش اليمني، ســقــــوط أكثر مـــــــن 600 قتيل وجريح مـــــــن ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية، خلال أسبوع في عدة جبهات وبضربات لمقاتلات التحالـــــــف.

وأكد مصدر عسكري، امس السبـــــــــــــــــــت، أن العقيد الركن علــــــــي الأعجم، القائم بأعمال قائد اللواء الثالث حرس جمهوري، قُتل مع ثمانية مـــــــن مرافقيه، بغارة للتحالف استهدفتهم في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء، وبين وأظهـــر أن الغارة استهدفت عربة عسكرية كانت تقل العقيد الأعجم مع مرافقيه في نهم، ما أدى إلى تدميرها ومصرع جميع ركابها.

ويشغل العقيد الأعجم، منصب قائد الكتيبة الأولى في اللواء الثالث، قبل أن يتم تكليفه قائماً بأعمال القائد، حيث يقاتل مع عدد مـــــــن العناصر المتبقية في اللواء المنحل والموالي للمخلوع، إلى جانب شركائهم في الانقلاب مـــــــن الميليشيات الحوثية، ضد قوات الحكومة الشرعية في جبهة نهم شرق صنعاء.

إحصائية بالمئات

وكانت إحصائية قد نشرها الجيش اليمني، رصدت مـــــصـــــرع 113 مـــــــن عناصر الميليشيات الانقلابية في جبهة نهم فقط خلال الأيام المنصرمــة، بينهم 11 قياديا بارزا، وذلك مع اشتداد حدة المعارك هــنــــــــاك، وسط تقدم ميداني لافت ومستمر للجيش الوطني تحت غطاء كثيف مـــــــن طيران التحالـــــــف العربـــــــــــي.

وفي السياق ذاته، رصد الجيش ســقــــوط أكثر مـــــــن 600 قتيل وجريح مـــــــن ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية، خلال أسبوع مـــــــن المعارك المحتدمة في عدة جبهات وبضربات لمقاتلات التحالـــــــف العربـــــــــــي بقيادة المملكة.

وأفاد الجيش الجمعـــــــــــــــة بأن مـــــــن بين قتلى الانقلابيين 22 قياديا بارزا سقط معظمهم في الجوف وحجة ونهم شرق صنعاء.

وبحسب إحصائية نشرها الموقع الرسمي الناطق باسم الجيش اليمني، فقد سقط خلال السبعة الأيام المنصرمــة 120 قتيلا وجريحا مـــــــن الميليشيات في حجة شمال غرب اليمن، بينهم ثمانية قادة ميدانيين.

كما رصدت ســقــــوط 200 بين قتيل وجريح مـــــــن الحوثيين في المعارك الدائرة بجبهة نهم، في أسبوع، حيث لا تزال المواجهات مستمرة وعلــــــــى أشدها هــنــــــــاك، وسط تقدم ميداني لافت للجيش الوطني تحت غطاء كثيف مـــــــن طيران التحالـــــــف، في حين توزع بقية قتلى وجرحى الانقلابيين (265) علــــــــى محافظات عدة منها، صعدة، والجوف، وتعز، والبيضاء ومأرب، فضلا عن شبوة التي سجلت العدد الأكبر في قتلى الانقلابيين.

ســقــــوط قيادات

ومـــــــن هــــنـــــــــــــا فقدقد أَنْبَأَت إحصائية الجيش أن عدد مَنْ لقوا حَــتْفُهُــمْ مـــــــن ميليشيات الانقلاب وَصَــلَ 268 قتيلا، سقط منهم 113 في جبهة نهم، و80 في تعز، حجة 40 قتيلا، وفي الجوف 16 قتيلا ومثلها البيضاء، وصرواح بمأرب 8 قتلى. وأوردت أسماء القيادات الانقلابية البارزة، التي سقطت في المعارك، حيث رصدت مصرع 22 قياديا ميدانيا مـــــــن ميليشيات الحوثي والمخلوع، منهم 11 قياديا في جبهة نهم.

ومـــــــن أهــم القيادات، التي لقيت مصرعها في معارك نهم، محمد علــــــــي حفظ الله الحوثي، قاسم محمد المؤيد، حسن الشامي، عبدالسلام مجاهد، علــــــــي الاعجم، هاشم القطابري، الحسن يحيى حمود العزي، عبدالرقيب البحسني، ماهر المقولي، علــــــــي محمد المتوكل، وطه القانص. وحصدت الجبهات الحدودية في حجة، علــــــــى حســــب الإحصائية، أهــم قيادات الميليشيا، مـــــــن بينها عبدالكريم حلسة، وخالد مبارك، وزين العابدين علــــــــى الجلي، وعبدالسلام المداني، ومسؤول فريق الإمداد والتموين للميليشيا بالمنطقة المدعو بشير عبدالعزيز الجبري، والقيادي الحوثي فراص أحمد علــــــــي حسن قحم، وهؤلاء لقوا حَــتْفُهُــمْ في ميدي.

كما لقي القيادي الحوثي إبراهيم عبدالله المؤيد، نجل نائب وزير الخدمة المدنية في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، مصرعه مع عدد مـــــــن مرافقيه في غارات جوية بمنطقة المزرق، بحرض.

غارات التحالـــــــف

وفي الجوف، أدت غارات جوية للتحالف العربـــــــــــي مطلع الاسبوع الجاري إلى مـــــصـــــرع قائد لواء المدفعية التابع للميليشيا الانقلابية العميد محمد الصوفي، أحد أهــم قيادات الميليشيا، بعد يومين مـــــــن مـــــصـــــرع القياديين بندر محمد محسن الضراب، والمدعو أبو نايف الأعوج، بمواجهات مع الجيش الوطني.

وعلــــــــى الصعيد السياسي، ثمنت اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام اليمني دعم قيادة قوات التحالـــــــف العربـــــــــــي لأبناء الشعب اليمني دفاعًا عن الهوية العربية في مواجهة مشاريع التوسع الإرهابي الإيراني ووكلائها في اليمن.

وحيا البيان الصادر عن لــقـاء اللجنة مساء الجمعـــــــــــــــة، برئاسة النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام د. أحمد عبيد بن دغر دور الجيش الوطني والمقاومة في التصدي لميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، وما حققوه مـــــــن انتصارات وتضحيات كـبـيــــرة في سبيل استعادة اليمن لكامل أراضيها وسيادتها الوطنية؛ وبحسب «واس» أكدت اللجنة أهمية استكمال تحرير مدينة تعز ودعم القوى الوطنية الفاعلة علــــــــى المستوى الشعبي والعسكري والمقاومة مـــــــن مشايخ وأعيان وقيادات عسكرية وأمنية وإدارية. وأدان البيان ما تقوم به ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية مـــــــن قـــــتل وتشريد وتدمير وإرهاب للقيادات والقواعد المؤتمرية الرافضة للتمرد وللمشروع الإرهابي الإيراني التوسعي في المنطقة وعلــــــــى وجه الخصوص في اليمن.

المصدر : صحيفة اليوم