المصدر : وكالات

الرزاز يصدر هذه القرارات الجديدة التي سوف تطبق علي المواطنين بعد الغاء ضريبة الدخل بالاردن



حيث قد قال رئيس الوزراء عمر الرزاز في اول مؤتمر صحفي له في دار رئاسة الوزراء ان الأردن شهد أزهى حالات التناغم بين الرؤى الملكية و صدى الشارع الأردني و رقي التعامل الذي قامت به الأجهزة الأمنية.

ومن هنا فقد وجه الرزاز رسالة إلى وسائل الإعلام باهمية اقتناص الفرصة للعمل سويا ، و التركيز على تطوير العلاقة بين الحكومة و المواطن و حقه في الحصول على المعلومات و المساءلة عبر كل الوسائل المتاحة.

وبدورة وفي هذا المقام فقد أضاف عمر الرزاز ان كتاب التكليف ركز على أهمية عمل مشروع وطني شامل و إشراك الشباب به كأنك عنصر فيه ، و أهمية إيجاد حكومة كفوءه و إيجاد منظومة امان اجتماعي متكامل و الإصلاح السياسي و الاقتصادي و أهمية مراجعة المنظومة التشريعية للعمل السياسي ، و أشار الرزاز ان على نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إعطاء الحكومة مهلة ، و لن تستخدم الحكومة أسلوب الفزعة او اصدار اي قرر تندم عليه الحكومة.

وبدورة فقد أكد الرزاز ان الحكومة ستقوم بدراسة قانون ضريبة سيارات الهايبرد ، و ان الأثر المالي لهذه الضريبة كان دون مستوى التوقعات ، و ان الحكومة ستفتح باب تلقي المقترحات حول قانون ضريبة الهايبرد .

وقد اوضح الرزاز ان تسعيرة المشتقات النفطية في الأردن تمر بثلاثة مراحل و ان من حق المواطن الأردني معرفة اسباب زيادة أسعار المحروقات.

وايضا فيما يخص ديوان الخدمة فإن الحكومة تقوم حاليا باعادة دراسة مشروع ديوان الخدمة و تعديلاته لأخذ الملاحظات على هذا القانون ، و ان الحكومة ستسعى لتحسين الخدمات في النقل و الاتصالات و غيرها ، وأن الحكومة ستعيد دراسة ملف مرضى السرطان و تم التوافق على ان يتم اصدار بطاقة لكل مريض يعاني من مرض السرطان و التخلص من كل الإجراءات البيروقراطية و مراعاة سن و مكان سكن اي مريض.

وقد أكد الرزاز ان هنالك مشروع قانون لضبط اي زيادات للرسوم المدرسية و الحفاظ على أجور المعلمين والمعلمات العاملين في المدارس الخاصة ، خصوصا أن هنالك معلمات محرمات من حقوقهن في بعض المدارس الخاصة ، بين ان يجب إعادة النظر بقانون التقاعد المدني ، و لا يجوز أن يحصل اي وزير على راتب تقاعدي في حال عمل في منصبه مدة شهرين او شهر.

حيث قد  أشار الرزاز ان الأردن بحاجة إلى زيادة نسب الاستثمار خلال الفترة المقبلة ، و ان الدعم المقدم من دول الخليج جاء على شكل مشاريع بنى تحتية و ودائع في البنك المركزي و لن تكون كلها متاحة للإنفاق ، و ان الأموال المحددة للخزينة محدودة ، وايضا حول قضايا الفساد قال الرزاز ان على كل مواطن اردني لديه ملفات او معلومات مؤكدة تتعلق بقضايا الفساد ان يزود الحكومة بها للتحقيق بتفاصيلها لدى القضاء .

واما بالنسبة للدعم الخليجي للمملكة قال الرزاز: أنه ليس كل الدعم الخليجي نقديًا وإنما هنالك وديعة ودعم الاحتياطي النقدي للمملكة والاستثمار بالبنية التحتية ، ومن خلال هذا فقد اوضح الرزاز انه لا يوجد اي لقاءات سرية لنتنياهو و كوشنر في عمان و ان موقف الأردن ثابت و لن يتغير ، و ان الأردن أبلغ نتنياهو بأنه لا يوجد حل سوى الدولتين.


قد يعجبك أيضاً